موسكو تتوقع تحسناً كبيراً للطلب العالمي على النفط الشهر المقبل

موسكو تتوقع تعافياً كبيراً للطلب العالمي على النفط الشهر المقبل بمعدل 10 بالمئة بعد تراجعه بسبب جائحة كورونا.

  • النفط تراجع إلى ما دون مستويات ما قبل الأزمة بنسبة 25 بالمئة في نيسان/أبريل الماضي
    النفط تراجع إلى ما دون مستويات ما قبل الأزمة بنسبة 25 بالمئة في نيسان/أبريل الماضي

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، اليوم الخميس إنه يتوقع تعافياً كبيراً للطلب العالمي على النفط في شهر آب/أغسطس المقبل، وأن يتحسن إلى 10 بالمئة، دون مستويات ما قبل أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقال نوفاك إن الطلب، الذي كان حوالى 100 مليون برميل يومياً قبيل الجائحة، تراجع إلى ما دون مستويات ما قبل الأزمة، بنسبة 25 بالمئة في نيسان/أبريل الماضي.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا قد اتفقوا في وقت سابق على تقليص تخفيضات معروض النفط غير المسبوقة بدءاً من آب/ أغسطس، وذلك بالتزامن مع تعافٍ بطيء للاقتصاد العالمي من الجائحة، لكنهم قالوا إن موجة ثانية من الفيروس قد تعقد جهود إعادة التوازن إلى السوق.

وقلصت أوبك وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، إنتاج النفط منذ أيار/مايو بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً، أي عشرة بالمئة من المعروض العالمي. وسيتقلص الخفض إلى 7.7 مليون برميل يومياً من آب/أغسطس إلى كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وقالت "أوبك" الثلاثاء الماضي إنها تتوقع تعافي الطلب العالمي بمقدار سبعة ملايين برميل يومياً في 2021 بعد هبوطه بواقع تسعة ملايين هذا العام.

ولكنها أضافت أنها تتوقع أيضاً زيادة إمدادات "أوبك" بواقع 6 ملايين برميل يومياً، إضافية العام المقبل بينما يظل الإنتاج في الولايات المتحدة وروسيا ثابتاً إلى حد بعيد.