"البنك الدولي" و"النقد الدولي" يحثّان على تمديد تجميد دفع الديون للدول الأشد فقراً

البنك الدولي يحث أعضاء "مجموعة العشرين" للاقتصادات الكبرى على البدء في محادثات بشأن تخفيض ديون بعض الدول. بالتزامن أيضاً، صندوق النقد الدولي يقول إنه يجب تخفيف عبء الديون بشكل أكثر شمولاً للعديد من البلدان.

  • مالباس: بعض الدائنين الكبار لا يشاركون في مبادرة تجميد الديون بشكل كامل
    مالباس: بعض الدائنين الكبار لا يشاركون في مبادرة تجميد الديون بشكل كامل

حث رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، "مجموعة العشرين" للاقتصادات الكبرى اليوم السبت، على تمديد تجميد مدفوعات خدمة الديون الرسمية بالنسبة للدول الأشد فقراً حتى نهاية 2021.

وقال ديفيد مالباس إنه "ينبغي لأعضاء المجموعة البدء في محادثات بشأن تخفيض ديون بعض الدول".

وأبلغ مالباس اجتماعاً افتراضياً لمسؤولي المالية بـ"مجموعة العشرين" أن "بعض الدائنين الكبار لا يشاركون في مبادرة تجميد الديون بشكل كامل"، مضيفاً أنه "ينبغي للدائنين من القطاع الخاص وقف جمع المدفوعات من الدول الأشد فقراً".

وأضاف قائلاً "أدعو مجموعة العشرين إلى فتح الباب أمام مشاورات بشأن تراكم الديون ذاتها والوسائل الفعالة لخفض صافي القيمة الحالية سواء للديون الثنائية والديون التجارية على الدول الأشد فقراً".

من جهتها، قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، اليوم السبت، إن "الصندوق يدرس أدوات إضافية لتوفير التمويل للدول الأشد فقراً في العالم وغيرها من البلدان التي تضررت بشدة من جائحة فيروس كورونا".

وأبلغت جورجيفا وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في دول "مجموعة العشرين" بأنه "ينبغي عليهم النظر في تمديد تجميد مدفوعات خدمة الديون الرسمية الثنائية المقدمة إلى الدول الأشد فقراً إلى ما بعد نهاية العام، والعمل على تعزيز مشاركة أكبر للقطاع الخاص".

وعلاوة على ذلك، قالت جورجيفا إن هناك حاجة إلى التفكير في "تخفيف عبء الديون بشكل أكثر شمولاً للعديد من البلدان" نظراً لخطورة الأزمة وارتفاع مستويات الديون التي كانت موجودة بالفعل قبل الأزمة الحالية.

وفي سياق متصل، قال وزير المالية الفرنسي "برونو لو مير" اليوم السبت إنه "اقترح على نظرائه في دول مجموعة العشرين تمديد تجميد سداد ديون العام الحالي حتى نهاية عام 2021، وإن هناك دلائل إيجابية على أنه يمكن التوصل إلى اتفاق بهذا الصدد".

وأضاف برونو للصحفيين "أعتقد أننا في طريقنا للتوصل إلى اتفاق بشأن هذا الموضوع الرئيسي".