رئيس المجلس الأوروبي: سنتوصل إلى إتفاق بشأن حزمة التعافي الاقتصادي

قادة الاتحاد الأوروبي يجتمعون لليوم الرابع على التوالي للتبحاث في خطة التعافي الاقتصادي المختلف عليها، ورئيس المجلس شارل ميشيل واثق من التوصل إلى اتفاق حتى وان كان الأمر صعباً.

  • رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل متوجهاً لإلقاء بيانه عقب اللقاء الذي يجمع قادة الاتحاد اليوم في بروكسل (أ.ف.ب)
    رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل متوجهاً لإلقاء بيانه عقب اللقاء الذي يجمع قادة الاتحاد اليوم في بروكسل (أ.ف.ب)

أكد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل اليوم الإثنين، إنه مقتنع بأن زعماء الاتحاد المجتمعين لليوم الرابع على التوالي في بروكسل، سيتوصلون إلى إتفاق بشأن حزمة التعافي الاقتصادي بهدف التغلّب على تداعيات جائحة كورونا (كوفيد-19).

وأوضح ميشيل بأن المجلس يعمل "بمنتهى الجدية"، مبرزاً أنّ هذا المقترح هو "ثمرة الكثير من العمل الجماعي الذي يشارك فيه كل الزعماء وكل فرقهم".

ميشيل أشار إلى أنّ "الخطوات الأخيرة تكون دائماً الأصعب"، لكنّه عبّر عن ثقته بأنه "حتى إذا كان الأمر صعباً فإنّ من المهم مواصلة العمل.. أنا مقتنع بأن الاتفاق ممكن". 

يذكر أنّ قادة الاتحاد الأوروبي يجتمعون وجهاً لوجه في بروكسل منذ يوم الجمعة الماضي، وذلك للمرة الأولى منذ تفشي فيروس كورونا في آذار/مارس الماضي. 

مصدر أوروبي كان تحدث عن أنه ينتظر أن يتمّ تقديم "مقترحات جديدة" حول خطة الإنعاش الاقتصادي لمحاولة الوصول إلى اتفاق، في ظل حديث عن وجود خلافات حادة بشأن المساعدات ضمن الخطة، خاصة بالنسبة لهولندا والنمسا اللتان تعارضان تقديم مساعدات ماليّة إلى دول مثل إسبانيا أو إيطاليا، بسبب ما تعتبره "تراخٍ في ضبط الإنفاق العام".

الخطة تبلغ قيمتها 750 مليار يورو، وتتألف من 250 مليون يورو من القروض، ومساعدات ماليّة بقيمة 500 مليار لن يترتب على الدول المستفيدة منها إعادتها.

كما تستند هذه الخطة إلى ميزانية طويلة الأمد (2021-2027) للاتحاد الأوروبي، بقيمة 1074 مليار يورو.