المفوضية الأوروبية: الاتفاق على مصادر جديدة لإيرادات الاتحاد إنجاز تاريخي

رئيسة المفوضية الأوروبية تصف الاتفاق بين قادة دول الاتحاد الأوروبي بأنه "خطوة ضخمة وتاريخية"، وتشدد على أن صرف أموال حزمة التعافي مرتبط باحترام دول الاتحاد لحكم القانون.

  •  أورسولا فون دير لين
    أورسولا فون دير لين

وصفت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين للبرلمان الأوروبي اليوم الخميس، الاتفاق بين قادة دول الاتحاد على تخصيص مصادر إيرادات جديدة لتمويل حزمة التعافي الاقتصادي بعد جائحة "كورونا"، وصفته بأنه "خطوة ضخمة وتاريخية" للتكتل المؤلف من 27 دولة.

وقالت فون دير لين وهي تقدم ما تم الاتفاق عليه في القمة لنواب البرلمان الأوروبي والذين يتعين عليهم الموافقة عليه على مدى الأشهر المقبلة، إن "أكبر مكاسب تلك القمة هي الموارد الذاتية الجديدة".

وتابعت قائلة "لدينا الآن اتفاقاً بالإجماع على الحاجة لموارد ذاتية جديدة. وهذه خطوة ضخمة وتاريخية للأمام لاتحادنا والتي كانت المفوضية والبرلمان يشجعان عليها منذ فترة طويلة".

وشددت رئيسة المفوضية الأوروبية على أن صرف الأموال من حزمة التعافي البالغة قيمتها 750 مليار يورو لدول التكتل (390 مليار مساعدات و360 مليار قروض)، مرتبط باحترام حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لحكم القانون.

واتفق قادة الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء، بعد قمة استمرت 5 أيام، على  خطّة تاريخية للنهوض الاقتصادي لمرحلة ما بعد جائحة فيروس "كورونا"، وفرض ضريبة على البلاستيك الذي لا يعاد تدويره وتحويل الأموال للتكتل، وكذلك فرض ضريبة على الخدمات الرقمية وعلى السلع المستوردة لدول الاتحاد من دول معايير خفض انبعاثات الكربون لديها أقل، بين موارد أخرى.