الاتحاد الأوروبي يحذر: على أميركا رفع الرسوم الجمركية عن المنتجات الأوروبية

دعوات أوروبية لرفع الرسوم الجمركية الأميركية غير المبررة على سلع الاتحاد الأوروبي، بعد إعلان "إيرباص" الامتثال لقواعد منظمة التجارة العالمية، وتحذير من اتخاذ عقوبات مضادة بحق صادرات أميركية.

  • الاتحاد الأوروبي يدعو لرفع العقوبات الأميركية عن بضائعه.. وتحذيرٌ من أخرى مضادة
    الاتحاد الأوروبي يدعو لرفع العقوبات الأميركية عن بضائعه.. وتحذيرٌ من أخرى مضادة

دعا المفوض الأوروبي للتجارة فيل هوغان، اليوم الجمعة، الولايات المتحدة إلى رفع الرسوم الجمركية "غير المبررة المفروضة على المنتجات الأوروبية" بشكل فوري، محذراً من أن "الاتحاد الأوروبي سيكون مستعداً لاستخدام الحقوق الخاصة به بفرض عقوبات" على واشنطن.

وقال هوغان عقب تقدم الصناعات الجوية الأوروبية باقتراح لتسوية نزاع قديم مع منافستها الأميركية "بوينغ"، والذي قد يدفع واشنطن، بحسب الاتحاد الأوروبي، إلى رفع الإجراءات الانتقامية التجارية التي تقررت على أساس الخلاف بين المجموعتين، إن "الرسوم الجمركية غير المبررة على المنتجات الأوروبية غير مقبولة".

وتمنى المفوض الأوروبي للتجارة من الولايات المتحدة "رفع العقوبات فوراً" بعد إعلان "إيرباص" اقتراحها، محذراً من أنه "في غياب تسوية، سيكون الاتحاد الأوروبي مستعداً لاستخدام الحقوق الخاصة به بفرض عقوبات".

وفي هذا السياق، أعلن وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير، أنه "إذا واصلت الولايات المتحدة رفض التفاوض الودّي، فلن يكون أمام الاتحاد الأوروبي خيار آخر سوى تبنّي عقوبات تقضي بفرض رسوم جمركية على منتجات أميركية.. نحن مصممون على فرض احترام حقوقنا".

كما وأكدت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا جونزاليس لايا، اليوم الجمعة، أن "الاتحاد الأوروبي امتثل، لم يعد هناك سبب لفرض عقوبات أميركية على الصادرات الأوروبية، نطالب برفع العقوبات على المنتجات الإسبانية".

وتتواجه المجموعتان الأميركية "بوينغ" والأوروبية "إيرباص" منذ تشرين الأول/أكتوبر 2004، أمام منظمة التجارة العالمية، بسبب المساعدات الحكومية التي تدفع للمجموعتين التي يعتبرها كل طرف غير قانونية.

وسمحت منظمة التجارة العالمية للولايات المتحدة، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بفرض رسوم على سلع وخدمات بقيمة 7,5 مليارات دولار من السلع والخدمات الأوروبية المستوردة كل عام، وهي أكبر عقوبة تفرضها منظمة التجارة العالمية على الإطلاق.

بينما ينتظر الاتحاد الأوروبي من منظمة التجارة العالمية، أن تجيز له فرض رسوم جمركية، رداً على المساعدات المالية غير المبررة التي تدفعها واشنطن إلى "بوينغ".