مخزونات نفط الخام الأميركي تتراجع بسبب الإعصار.. وأسعار النفط تنخفض

إعصار لورا الذي اجتاح الولايات المتحدة وأدى إلى إغلاق منشآت الإنتاج والتكرير يتسبب بتراجع مخزونات النفط الخام والبنزين ونواتج التقطير وخاصة في ولاية أوكلاهوما.

  • انخفض مخزون الخام 9.4 برميل في أحدث أسبوع إلى 498.4 مليون برميل
    انخفض مخزون الخام 9.4 برميل في أحدث أسبوع إلى 498.4 مليون برميل

تراجعت مخزونات النفط الخام والبنزين ونواتج التقطير بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي، بسبب إغلاقات منشآت الإنتاج والتكرير التي تسبب فيها الإعصار لورا، وفق ما ذكرت اليوم الأربعاء إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وانخفض مخزون الخام 9.4 برميل في أحدث أسبوع إلى 498.4 مليون برميل، في حين توقع المحللون في استطلاع أجرته وكالة "رويترز" تراجعاً قدره 1.9 مليون برميل.

وزادت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما 110 آلاف برميل الأسبوع الماضي، بحسب الإدارة.

وتراجع معدل استهلاك الخام بمصافي التكرير 844 ألف برميل يومياً الأسبوع الماضي، ونزل معدل استغلال طاقة المصافي 5.3 نقطة مئوية.

وانخفضت مخزونات البنزين الأميركية 4.3 مليون برميل إلى 234.9 مليون برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع لرويترز تراجعها ثلاثة ملايين برميل.

وتراجعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 1.7 مليون برميل على مدار الأسبوع إلى 177.5 مليون برميل، في حين كان من المتوقع انخفاضها 1.4 مليون برميل.

كما تراجع صافي واردات الولايات المتحدة من الخام 655 ألف برميل يومياً الأسبوع الماضي.

وفقد النفط أكثر من 1.5 بالمئة اليوم، إذ عكس مساره بعد انخفاض الطلب على البنزين بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي، في مؤشر على أن تعافي الاقتصاد من الجائحة قد يكون أبطأ من المتوقع.

وتحولت أسعار العقود الآجلة إلى الخسارة بعد أن أظهرت بيانات حكومية من الولايات المتحدة انخفاض الطلب على البنزين مقارنة بالأسبوع السابق، متجاهلة بيانات إيجابية بشأن مخزونات النفط.

وانخفض خام القياس العالمي برنت 69 سنتا بما يعادل 1.5 بالمئة إلى 44.89 دولار للبرميل بحلول الساعة 1500 بتوقيت جرينتش، وذلك بعد مكاسب ليومين. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 82 سنتا أو اثنين بالمئة إلى 41.94 دولار للبرميل.

وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب في شيكاغو "تحاول السوق التهوين من الرقم باعتباره حالة عابرة ترتبط بالعاصفة.. وفي حين أن العاصفة ربما ضخمت الأرقام، فإنها لا تبرر حجم موجة البيع التي شهدناها".

وتعافى النفط من مستويات متدنية تاريخية بلغها في أبريل نيسان عندما هوى برنت إلى قاع 21 عاما عند أقل من 16 دولارا للبرميل وأغلق الخام الأمريكي في إحدى الجلسات دون الصفر.

وكانت أسعار سجلت الأسبوع الماضي ارتفاعاً وعوّضت خسائر محدودة تكبدتها في الجلسة السابقة، وارتفع الخام القياسي 1.7%، وحقق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي.