المحكمة البريطانية تسمح بمقاضاة المصارف اللبنانية

المحكمة العليا في بريطانيا تقضي بصلاحية مقاضاة المحاكم البريطانية والأوروبية للمصارف اللبنانية، جرّاء القيود التي تفرضها على أموال المودعين.

  • المحكمة البريطانية تسمح بمقاضاة المصارف اللبنانية التي تقيّد أموال المودعين
    المحكمة تسمح بأن يقاضي اللبنانيون الذين يعيشون في أوروبا وبريطانيا المصارف اللبنانية

قضت المحكمة العليا في بريطانيا، بصلاحية المحاكم البريطانية والأوروبية في مقاضاة المصارف اللبنانية، جراء القيود التي فرضتها على حسابات الزبائن في إطار عمليات السحب والتحويل .

وبات بحسب حيثيات الحكم القضائي، بإمكان المودعين اللبنانيين الذين يعيشون في أوروبا وبريطانيا، مقاضاة المصارف اللبنانية.

وجاء الحكم بعد أن تقدم أحد المتضررين اللبنانيين، بدعوى أمام القضاء البريطاني ضد بنك "بلوم" اللبناني.

واستبعد حاكم المصرف اللبناني المركزي رياض سلامة، أن يكون في وارد الاستقالة من مهامه، قائلاً لشبكة "سي أن بي سي" الأميركية، إنه يريد مساعدة البلاد في أوقات الشدة.

وأضاف: "لا يمكنك الاستقالة خلال الأزمات، لأنه يبدو وكأنك تبتعد عن المهمة التي يتعين عليك القيام بها"، مضيفاً أنه لا يريد الاستقالة لأنه يواصل "ما يدور في ذهني، كاستراتيجية للخروج من هذه الأزمة، وأنا آسف لإحباط أولئك الذين ينشرون الشائعات حول استقالتي كل يوم".

وقال سلامة إن البنوك التي قيدت الحصول على الودائع، ستغادر السوق إذا لم تتمكن من زيادة رأسمالها بنسبة 20% بحلول شباط/فبراير.