هبوط البورصات الرئيسية في الخليج.. وتراجع الليرة التركية لمستوى قياسي

بسبب التراجع المستمر لأسعار النفط، واستمرار تفشي فيروس كورونا، بورصات الأسهم الرئيسية في دول الخليج تتراجع. والليرة التركية تسجل مستوى منخفضاً قياسياً أمام الدولار الأميركي.

  • انخفض المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 0.7 بالمئة بفعل هبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني
    انخفض المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 0.7 بالمئة بفعل هبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني

هبطت بورصات الأسهم الرئيسية في الخليج اليوم الأربعاء مقتدية بالتراجع المستمر لأسعار النفط، فيما أدى تزايد حالات الإصابة بـ"كوفيد-19" في بعض الدول لتقويض الآمال بتعاف قوي للطلب العالمي.

وفقد خام برنت 30 سنتاً ما يعادل 0.8 بالمئة إلى 39.48 دولار للبرميل بحلول الساعة 07:19 بتوقيت غرينتش، بعد أن تراجع النفط أكثر من خمسة بالمئة أمس الثلاثاء ولينخفض عن 40 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ حزيران/يونيو.

ويؤثر انخفاض الأسعار وتعطل صادرات الخام على الموازين المالية للدول المعتمدة في دخلها على النفط.

وفقد مؤشر البورصة السعودية الرئيسي 0.7 بالمئة وخسر سهم شركة النفط العملاقة أرامكو 0.6 بالمئة وهبط سهم جبل عمل للتطوير 2.2 بالمئة.

وانخفض المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 0.7 بالمئة بفعل هبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.9 بالمئة وسهم بنك دبي الإسلامي 0.7بالمئة.

وفي أبو ظبي، تراجع المؤشر 0.3 بالمئة ونزل سهم أكبر بنوك البلاد، بنك أبو ظبي الأول، 0.4 بالمئة بينما فقد سهم اتصالات 0.2 بالمئة.

وقالت موديز للتصنيف الائتماني الإثنين الماضي إن مديري الأصول في أغلب دول الخليج سيواجهون ضغوطاً متوسطة إلى مرتفعة فيما يتعلق بربحيتهم على مدار عام إلى 18 شهراً مقبلاً، نتيجة انخفاض أسعار النفط، وجائحة فيروس كورونا.

وفقد المؤشر القطري 0.7 بالمئة تحت ضغط خسارة سهم شركة البتروكيماويات، صناعات قطر، واحداً بالمئة وفقد مصرف الريان 1.2 بالمئة.

وفي السياق، ذكرت وكالة الطاقة الدولية، الإثنين الماضي أن سوق النفط عالقة بين تباطؤ محدود وتعاف متعثر.

وقال كيسوكي ساداموري المسؤول في وكالة الطاقة الدولية إن "الاقتصاد العالمي من المستبعد أن يتجه صوب أي تباطؤ كبير بسبب كوفيد-19"، مضيفاً "لكن تراكم المخزونات وحالة عدم اليقين إزاء طلب الصين على النفط يفرضان ضبابية تغلف تعافي أسواق الخام".

الليرة التركية تسجل مستوى منخفضاً قياسياً 

وفي سياق آخر، تراجعت الليرة التركية إلى مستوى قياسي دون 7.49 مقابل الدولار اليوم الأربعاء، تحت تأثير تنامي العزوف من المخاطر والذي زاد ضغوط البيع في العالم.

وسجلت الليرة مستوى متدنياً عند 7.4920 لتصل خسائرها مقابل العملة الأميركية منذ بداية العام الجاري إلى نحو 21 بالمئة بين أسوأ العملات أداء في العالم. ومع ذلك فقد تفوقت على نظيراتها في الأسواق الناشئة في أحدث الجلسات.

وصعدت الليرة من جديد إلى 7.4870 بحلول الساعة 07:45 بتوقيت غرينتش.

ومع انخفاض العملة التركية في 6 من بين الجلسات الـ7 الماضية، ومازال المستثمرون يترقبون إشارات على ما إذا كان البنك المركزي قد أوقف سياسة تشديد نقدي غير مباشرة استمرت شهراً.

ونُقل عن وزير المالية التركي براءت ألبيرق، قوله اليوم الأربعاء، إنه "بوسع البلاد الاستفادة من تبعات جائحة فيروس كورونا العالمية عبر ليرة تنافسية يتم وضعها في قلب استراتيجية جديدة للتحرك نحو اقتصاد يركز أكثر على الصادرات".