"النقد الدولي": لبنان بحاجة إلى استراتيجية موثوقة لتأهيل قطاعه المصرفي

مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا تؤكد أنّ لبنان ما زال بحاجة إلى إطار مالي متسق واستراتيجية موثوقة لإعادة تأهيل قطاعه المصرفي.

  • مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا
    مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا

قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، أمس الأربعاء، إن الصندوق ملتزم بمساعدة لبنان على تنفيذ الإصلاحات الضرورية.

وأشارت إلى أنّ لبنان ما زال بحاجة إلى إطار مالي متسق واستراتيجية موثوقة لإعادة تأهيل قطاعه المصرفي.

في هذا الإطار، ذكرت جورجيفا، خلال مؤتمر افتراضي أن جهود صندوق النقد لوضع برنامج شامل لتحقيق الاستقرار والإصلاح لم "تقطع شوطا كبيراً" خلال الأشهر الأخيرة.

وأرجعت جورجيفا ذلك إلى غياب حكومة لبنانية كاملة الصلاحيات، ولكنها أكدت أن الدعم العالمي المعروض في المؤتمر مشجع، بحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي ستار".

وكان الرئيس اللبناني، ميشال عون، قال إن "لبنان يتفاوض مع البنك الدولي على قرض وقدره 246 مليون دولار لمشروع شبكة الأمان الاجتماعي- أزمة الطوارئ في لبنان والاستجابة إلى كوفيد-19".

ولفت عون إلى أن المساعدة الدولية أساسية وضرورية خصوصاً وأن لبنان ما زال يعاني جراء نزوح أعداد ضخمة من السوريين إليه.

وأضاف عون أنه: "من الملح اليوم أن يحسم المجتمع الدولي قضية عودتهم إلى أراضيهم لأن بلدنا المستنزف لا يملك البنى التحتية ولا السبل المناسبة للاستمرار في استقبالهم أو حتى تقديم أي دعم لهم".