ملايين العاطلين من العمل يواجهون خطر الطرد من منازلهم في أميركا

مؤسسة "موديز آنالتيكس" للأبحاث والتحليل تقول إن ما يقرب من 12 مليون مستأجر سوف يقعون في عجز يتجاوز الستة آلاف دولار تستحق السداد، وقد يواجهون خطر الطرد من منازلهم.

  • عاد 245 ألف وظيفة فقط في تشرين الثاني/نوفمبر، وهي أبطأ وتيرة منذ بدء الانتعاش الاقتصادي في أميركا
    عاد 245 ألف وظيفة فقط في تشرين الثاني/نوفمبر، وهي أبطأ وتيرة منذ بدء الانتعاش الاقتصادي في أميركا

يواجه ملايين الأميركيين العاطلين من العمل، خطر الطرد من منازلهم بعدما تراكمت عليهم آلاف الدولارات من الإيجارات مستحقة السداد.

مؤسسة "موديز آنالتيكس" للأبحاث والتحليل ذكرت أن "ما يقرب من 12 مليون مستأجر سوف يقعون في عجز يتجاوز الستة آلاف دولار تستحق السداد". 

وأضافت أن المستأجرين في جميع أنحاء البلاد قد يدينون بما مجموعه 70 مليار دولار من الإيجارات المتأخرة مع حلول العام الجديد.

ووفق الإعلام الأميركي، فإن مكتب الإحصاء الأميركي وفي دراسة له، وجد أن ما يقرب من 5.8 مليون أميركي يتوقعون بقوة التعرض للطرد من منازلهم في الأشهر المقبلة بسبب عدم قدرتهم على سداد الإيجار المتأخر.

وقال بنك الاستثمار والاستشارات "ستوت" أن ما يصل إلى 8.4 مليون أسرة من المستأجرين - أي ما مجموعه 20.1 مليون فرد - يمكن أن يشهدوا قرارات بالإخلاء بحلول كانون الثاني/يناير. كما يضع معهد "آسبن" عدد الأشخاص المعرضين لخطر الإخلاء بين 30 و40 مليوناً.

ومع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في الولايات المتحدة، توقف الانتعاش الاقتصادي ولا تزال فرص العمل نادرة. عاد 245 ألف وظيفة فقط في تشرين الثاني/نوفمبر، وهي أبطأ وتيرة منذ بدء الانتعاش.