بسبب كورونا.. عائدات ألعاب الفيديو تتجاوز إيرادات السينما والرياضة

صناعة ألعاب الفيديو تزدهر وتحقق أرباحاً خيالية في زمن جائحة كورونا، في المقابل تشهد إيرادات السينما والرياضة انخفاضاً حاداً.

  • صناعة ألعاب الفيديو تحقق أرقاماً خيالية في زمن كورونا
    صناعة ألعاب الفيديو تحقق أرقاماً خيالية في زمن كورونا

ساهم فيروس كورونا في تحفيز صناعة ألعاب الفيديو، حيث سجلت عائداتها أرقاماً تفوق إيرادات دور السينما والرياضة مجتمعة.

شركة IDC لأبحاث الأسواق، توقعت أن ترتفع عائدات صناعة ألعاب الفيديو نهاية العام الجاري بنسبة تصل إلى 20% وبمبلغ يعادل 179,7 مليار دولار.

في المقابل، قالت شركة "Motion Picture Association" إن عائدات صناعة السينما خلال هذا العام  بلغت 100 مليار دولار، بينما شكلت إيرادات قطاع الرياضة 75 مليار دولار، بحسب PwC.

يشار إلى أن جائحة كورونا وجهت ضربة مؤلمة إلى الصناعتين الأخيرتين، على عكس صناعة ألعاب الفيديو التي تشهد نمواً غير مسبوق، فيما يتوقع الخبراء استقرار هذا الاتجاه على خلفية ظهور منصات ألعاب من الجيل الجديد طورتها شركتا "سوني" و"مايكروسوفت".