إيران تنوي إنشاء أضخم مرفأ تجاري شرق مضيق هرمز

إيران تخطط لإنشاء أضخم ميناء تجاري في ضواحي مدينة جاسك المطلة على بحر عمان، وسيقام على مساحة قدرها 1300 هكتار.

  • إيران تنوي إنشاء أضخم مرفأ تجاري شرق مضيق هرمز
    السلطات الإيرانية تتوقع أن يصبح هذا الميناء التجاري في غضون 10 سنوات مركزاً اقتصادياً وتجارياً في إيران

كشف رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية محمد راستاد، عن توجه لإنشاء أضخم ميناء تجاري في البلاد، في ضواحي مدينة جاسك المطلة على بحر عمان.

ولفت راستاد عقب زيارة تفقدية لمينائي "كوه مبارك" و "جاسك" في جنوب شرق البلاد أمس الأربعاء، إلى أنه تم التوصل إلى نتائج نهائية بخصوص بناء أضخم ميناء تجاري شرقي مضيق هرمز في ضواحي جاسك على بحر عمان.

كما أكد أنه من المستهدف بجانب ميناء جابهار، "استقبال السفن العابرة للقارات في شرق مضيق هرمز، وقد وقع الاختيار على منطقة بضواحي مدينة جاسك".

يذكر أن السلطات الإيرانية طرحت الخطة المبدئية لإنشاء أكبر ميناء تجاري في البلاد شرق مضيق هرمز، متوقعة أن يصبح في غضون 10 سنوات مركزاً اقتصادياً وتجارياً في إيران.

وفي وقت سابق، قال محافظ هرمزكان جنوب إيران، فريدون همتي، أن ميزة هذا الميناء هي أنه يبنى بجوار محطة تصدير النفط والمصافي الجديدة، لافتاً إلى أنه في غضون 6 إلى 10 سنوات، سيصبح مركزاً اقتصادياً وتجارياً على سواحل مكران.

كذلك، أوضح أن هذا الميناء سيقام على مساحة قدرها 1300 هكتار، على أن تبدأ عمليات البناء في العام 2025 كحد أقصى، ويتم تدشينه في العام 2032، وستصل طاقته التشغيلية إلى 200 مليون طن حتى العام 2045.

وأضاف أنه في العام 2045، ستصل حاجة موانئ البلاد إلى 629 مليون طن على الأقل، وفي هذا الصدد من المتوقع أن يحظى هذا الميناء الكبير بدور مهم في المستقبل، حيث أنه يمكن لهذا الميناء أن يلبي احتياجات إيران في مجال النقل وتصدير واستيراد البضائع والدفاع المدني والاستقرار السكاني في منطقة مكران.

وأشار إلى أنه بالتزامن مع الدراسات الإنشائية للميناء، تدرس وزارة الطرق والتنمية الحضرية ربط سكة حديد جاسك بشبكة السكك الحديدية في البلاد، بحيث يتم إنشاء طرق وسكك حديدية في هذه المنطقة مع إعداد هذا الميناء.