بريطانيا تطلب رسمياً الانضمام إلى اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادىء

بريطانيا تتقدم رسمياً بطلب الانضمام إلى اتفاقية الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادىء، وتسعى للحصول على عضوية في التكتل، لفتح آفاق جديدة للتجارة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

  • بريطانيا تطلب رسمياً الانضمام إلى اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي
    تروس: خطوة الانضمام ستضع بريطانيا في قلب إحدى أسرع اقتصادات العالم نموا.

تقدمت بريطانيا اليوم الاثنين، بطلب رسمي للانضمام إلى اتفاقية الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادي، الذي يضم 11 دولة، إذ تسعى للحصول على عضوية في التكتل لفتح آفاق جديدة للتجارة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

ولدى الإعلان عن هذه الخطوة، قالت وزيرة التجارة البريطانية ليز تروس، إن الانضمام الى تلك الاتفاقية، سيضع بلادها "في قلب إحدى أسرع اقتصادات العالم نموا".

هذا ويأتي الطلب في الذكرى السنوية الأولى، لخروج بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي، قبل الفترة الانتقالية التي انتهت بنهاية العام 2020.

وتزيل الاتفاقية 95 بالمئة من الرسوم الجمركية بين أعضائها، وهم اليابان وكندا وأستراليا وفيتنام ونيوزيلندا وسنغافورة والمكسيك وبيرو وبروناي وتشيلي وماليزيا.

واليابان التي ترأس اتفاقية التجارة هذا العام، سارعت إلى الترحيب بطلب بريطانيا الانضمام إلى الاتفاقية.

وقال وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا، إن "بريطانيا هي شريك لليابان وتشاركها قيمها"، مضيفاً أن بلاده "ستقود المناقشات بشأن توسيع التكتل".