إنشاء خط شحن بحري يربط ميناء "بندر عباس" بميناء اللاذقية

تسيير خط ملاحي بحري من بندر عباس إلى اللاذقية لتصدير البضائع الإيرانية، ورئيس غرفة التجارة المشتركة الإيرانية السورية يقول إن أول سفينة تجارية ستبحر من بندر عباس إلى اللاذقية في آذار المقبل.

  • خلال احتفال رسمي للحرس الثوري الإيراني في مدينة بندر عباس الساحلية (أ ف ب).
    خلال احتفال رسمي للحرس الثوري الإيراني في مدينة بندر عباس الساحلية (أ ف ب).

أعلن رئيس غرفة التجارة المشتركة الإيرانية السورية كيوان كاشفي عن إطلاق خط ملاحي بحري بين مينائي بندر عباس واللاذقية.

وقال كاشفي في تصريح لوكالة "فارس"، اليوم السبت، إنه وبعد إجراء التنسيقات اللازمة بين غرفة التجارة الإيرانية السورية المشتركة، ولجنة تنمية العلاقات الإقتصادية الإيرانية العراقية السورية، ومنظمة الملاحة البحرية للجمهورية الإسلامية، تقرر تسيير خط ملاحي بحري من بندر عباس إلى اللاذقية بواقع مرة في الشهر.

وأشار إلى أنه وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة، فإن أول سفينة تجارية ستبحر من بندر عباس إلى اللاذقية في 10 آذار/مارس المقبل.

كاشفي أكّد أن "من المشاكل الأساسية في التجارة مع سوريا موضوع الشحن والنقل، لعدم وجود حدود برية مشتركة، حيث إن ثمة 3 طرق فقط لنقل البضائع إليها، أي عبر العراق براً إلى الحدود المشتركة مع سوريا، غير أنه يتعذر تنفيذ ذلك حالياً لعدة قضايا".

والمسار الثاني بحسب كاشفي، هو "عبر نقل البضائع من إيران عبر العبارة من ميناء مرسين التركي إلى سوريا، غير أن ضخامة التكاليف ومشاكل أخرى تعقد الموضوع، لذا فإن إطلاق خط بحري لنقل البضائع من بندر عباس إلى اللاذقية يعد الخيار الأمثل".

وأضاف أن "الخط كان فاعلاً إلا أنه غير منتظم وكانت بضائع التجار تتعطل في الميناء مما يؤدي حينها إلى غياب الجدوى الاقتصادية بسبب التعطيل وبُعد المسافة".

ورجح أنه وعند الضرورة سيتم إطلاق خطي للشحن والنقل البحري بين بندر عباس واللاذقية بواقع سفينة كل 15 يوماً.

رئيس غرفة التجارة المشتركة بيّن أيضاً أن السفن ستشحن الحاويات والبضائع السائبة، "ولا توجد قيود بهذا الشأن، وأنه حالياً سيتم تصدير السلع إلى سوريا"، مؤكداً أن الخط الملاحي سيعزز العلاقات التجارية بين الجانبين.