"أوبك" تسجّل أول انخفاض شهري للإنتاج منذ حزيران/يونيو الماضي

تراجع إنتاج "أوبك" النّفطيّ في شباط/فبراير بمعدّل 870 ألف برميل يوميًّا عن كانون الثّاني /يناير.

  • تراجَع انتاج أوبك النّفطيّ  870 ألف برميل في الشّهر الماضي
    هذا هو أوّل انخفاض شهريّ منذ حزيران/يونيو 2020

أظهر مسح لـ"رويترز" أنّ إنتاج "أوبك" النّفطيّ تراجع في شباط/فبراير الماضي، إذ عزّز خفض طوعيّ من جانب السّعودية التّخفيضات المتّفق عليها مع منتجين حلفاء، منهياً 7 زيادات شهريّة متتالية.

وخلص المسح إلى أنّ منظّمة البلدان المصدّرة للبترول "أوبك" التي تضم 13 عضواً ضخّت 24.89 مليون برميل يومياً في شباط/فبراير، بانخفاض 870 ألف برميل يومياً عن كانون الثّاني/يناير. وهذا هو أوّل انخفاض شهريّ منذ حزيران/يونيو 2020.

وقرّرت "أوبك" وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم "أوبك+"، إبقاء الإمدادات ثابتة إلى حدٍّ كبير في شهر شباط/فبراير، غير أنّ السّعوديّة نفّذت خفضاً إضافيّاً بسبب مخاوف من بطء تعافي الطّلب.