تعليق التداول في بورصة اسطنبول جراء هبوط حاد بالمؤشر الرئيسي

بورصة اسطنبول تعلق عمليات التداول بعد تراجع الليرة التركية، التي سجلت انخفاضاً بنسبة تصل إلى 17 بالمئة خلال تعاملات الأسواق الآسيوية المبكرة صباح اليوم.

  • الليرة التركية تسجل انخفاضاً غير مسبوق في قيمتها أمام الدولار
    الليرة التركية تسجل انخفاضاً غير مسبوق في قيمتها أمام الدولار

علقت بورصة اسطنبول عمليات التداول، اليوم الاثنين، بعد هبوط حاد في المؤشر الرئيسي.

وقالت صحيفة "الاقتصادية" التركية إنّ سبب هبوط المؤشر الرئيسي للبورصة هو تأثير تراجع الليرة التركية، التي انخفضت بنسبة تصل إلى 17 بالمئة خلال تعاملات الأسواق الآسيوية المبكرة لليوم الاثنين.

وسجلت العملة 8.3974 مقابل الدولار، وهو أضعف مستوى لها منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، حسبما ذكرت وكالة "بلومبيرغ".

ويأتي الانخفاض الكبير في الليرة التركية بعد قرار الرئيس رجب طيب إردوغان المفاجئ باستبدال رئيس البنك المركزي في البلاد.

ويعتبر قرار إردوغان بإقالة المحافظ ناجي إقبال، الذي سعى إلى استعادة مصداقية البنك المركزي، بمثابة "ضربة لثقة المستثمرين ويثير القلق" من أن تشرع الدولة مرة أخرى في مسار أسعار صرف منخفضة للغاية.

كبير محللي الأسواق الناشئة في مصرف "SEB AB" في ستوكهولم، بير هامارلوند، علّق بالقول إثر قرار إردوغان: "سيخرج رأس المال يوم الاثنين، ولدى البنك المركزي التركي موارد محدودة لحماية الليرة".

وكانت الليرة التركية هبطت  بأكثر من 16% إلى 8.4 أمام الدولار وذلك مقابل 7.2185، الجمعة الماضي، لتقترب من مستوياتها في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، حين سجلت رقماً قياسياً عند 8.58 دولار.