أسعار الذهب تتراجع.. وترقب لمحضر اجتماع الاحتياطي الأميركي

أسعار الذهب عالمياً تسجل تراجعاً اليوم الأربعاء، وسط توقعات بحدوث تعافٍ اقتصادي سريع في الولايات المتحدة الأميركية، والخبراء يحذرون من إمكانية تراجع البنك المركزي عن سياسته في وقت أقرب من المتوقع.

  • أسعار الذهب تتراجع.. وترقب لمحضر اجتماع الاحتياطي حول السياسة النقدية
    أسعار الذهب تراجعت في المعاملات الفورية 0.4% إلى 1737.09 دولار للأوقية (الأونصة)

ساهمت بيانات اقتصادية قوية في الولايات المتحدة الأميركية في تعزيز التوقعات بحدوث تعافٍ اقتصادي سريع، ما أدى إلى تراجع أسعار الذهب، اليوم الأربعاء، في حين ينتظر المستثمرون محضر آخر اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي حول السياسة النقدية، والذي عُقد في 16 و17 آذار/مارس. ومن المقرر صدور المحضر عند الساعة 08:00 بتوقيت غرينتش.

وقال كارلو ألبيرتو دي كاسا، كبير المحللين لدى "أكتيف تريدز"، إن البيانات الاقتصادية الأميركية القوية تثير مخاوف من إمكانية تراجع البنك المركزي عن سياسته في وقت أقرب من المتوقع.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.4% إلى 1737.09 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 09:46 بتوقيت غرينتش، وانخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1737.70 دولار للأوقية.

كما تراجعت الفضة 0.9% إلى 24.95 دولاراً للأوقية، وانخفض البلاديوم 1.5% إلى 2643.49 دولاراً للأوقية، واستقر البلاتين عند 1233.04 دولاراً للأوقية.

ويتوقع أن يدفع تسارع النمو الاقتصادي والتضخم في الولايات المتحدة مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى الإخلاف بوعده بالحفاظ على أسعار الفائدة قرب الصفر حتى العام 2024.

يُذكر أن الذهب سريع التأثر بارتفاع أسعار الفائدة، ذلك أنها ترفع كلفة الفرص البديلة لحيازة المعدن، وتدعم الدولار وعائدات السندات.

وكانت بيانات أمس الثلاثاء أظهرت زيادة الوظائف الشاغرة في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى خلال عامين في شباط/فبراير، في حين انتعش التوظيف بفعل تعزز الطلب المحلي، في ظل ارتفاع مستويات التلقيح للوقاية من "كوفيد-19"، والمساعدات الحكومية الإضافية لمواجهة تداعيات الجائحة.

وشهدت أنشطة الأعمال في منطقة اليورو أيضاً نمواً الشهر الماضي، مدعومة بتوسع قياسي في قطاع الصناعات التحويلية.