تخوّف من زيادة أسعار الخبز في لبنان: لا إقفال للأفران

نقيب أصحاب الأفران علي ابراهيم يطمئن اللبنانيين ألاّ انقطاع للخبز، "والفرج حيال أزمة ​المحروقات​ قادم قريباً"

  • الأفران لن تقفل أبوابها ولا انقطاع للخبز
    احتجاجات في لبنان (أرشيف)

أعلن نقيب أصحاب المخابز والأفران ​في لبنان، علي إبراهيم، أن الأفران والمخابز لن تقفل أبوابها، مطمئناً اللبنانيين إلى أن "الصرخة التي أطلقناها حيال أزمة ​الخبز​ لاقت صداها لدى المعنيين، وبالتالي أطمئن الناس أن لا إقفال للأفران ولا انقطاع للخبز".

وأشار إلى أنه "للمرة السادسة يتعرّض رغيف خبز الفقراء لرفع السعر وإنقاص الوزن" وأن "وزارة الاقتصاد والتجارة وأصحاب الافران تجاوزوا كل الخطوط الحمراء".

وأوضح ابراهيم أن "مدير منشآت ​النفط​ في ​الزهراني​ أكد لنا أن ​مادة المازوت​ متوفرة، كما أن ​البواخر​ ستبدأ بتفريغ حمولاتها قريباً، والفرج حيال أزمة ​المحروقات​ قادم قريباً". وذلك في إطار دعوة نقابة عمال المخابز في بيروت وجبل لبنان، وزارة الطاقة إلى "تأمين مادة المازوت للافران كافة وعلى السعر الرسمي من أجل استمرار العمل وتأمين مادة الخبز لجميع المواطنين".

ويشهد لبنان شحّاً في المحروقات، ما قد يهدد عمل الأفران والمخابز وخلق أزمة جديدة، إضافة إلى سابقاتها، من نقص في الأدوية، وانقطاع الكهرباء، والغلاء المعيشي، مع انهيار سعر الليرة اللبنانية وفقدانها أكثر من 90% من قيمتها مقابل الدولار.

وكان الإتحاد العمالي في لبنان نفّذ إضراباً، بمشاركة الهيئات الاقتصادية وجمعيات التجار وجمعية مصارف لبنان، احتجاجاً على الانهيار الاقصادي بالبلاد، حيث قال رئيس الاتحاد بشارة الأسمر أن "الاتحاد سيقوم بجملة تحركات في مختلف المناطق اللبنانية" موضحاً أن "العنوان الأساسي هو تشكيل حكومة إنقاذ".