مجموعة "إيكواس" تعلق عضوية غينيا بعد الانقلاب

المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس" تعلّق عضوية غينيا في المجموعة على خلفية الانقلاب العسكري في البلاد. 

  • مجموعة
    مجموعة "إيكواس" تعلق عضوية غينيا بعد الانقلاب

علّقت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس" عضوية غينيا في المجموعة على خلفية الانقلاب العسكري في البلاد. 

وزير خارجية بوركينا فاسو، قال إن الدول الأعضاء في المجموعة طالبت خلال القمة الافتراضية بعودة غينيا إلى النظام الدستوري وبإطلاق سراح رئيسها ألفا كوندي.

كما اتفقت على إرسال بعثة إلى البلاد لمراقبة الأوضاع ولإعادة تقييم المجموعة موقفها بشأن غينيا.

هذا وأعلن زعيم المعارضة في غينيا، سيلو دالين ديالو، يوم أمس الأربعاء، عن استعداده للمشاركة في العملية الانتقالية في البلاد بعد إطاحة العسكريين بخصمه السياسي، الرئيس ألفا كوندي.

وقال ديالو في حديث لوكالة "رويترز"، "سنرسل مندوبين... للمشاركة في العملية لإعادة البلاد إلى النظام الدستوري"، معرباً عن "استغرابه إزاء إطاحة العسكريين بكوندي، الذي أمطر الجيش بالأموال"، على حد تعبيره. 

وأكد ديالو أنه من الضروري إقامة "عملية انتقالية تؤدي إلى تنظيم انتخابات حرة ونزيهة، وتشغيل المؤسسات الديمقراطية الشرعية".

ولم يتم الإعلان عن أي عقوبات اقتصادية ضد غينيا في الوقت الحالي، خلافاً لما كان مع مالي التي شهدت انقلاباً عسكرياً في آب/أغسطس 2020.

وكانت مجموعة من العسكريين بقيادة الضابط مامادي دومبويا قد أعلنت عن الإطاحة بالرئيس ألفا كوندي الذي كان يقود البلاد منذ 2010، وحل الحكومة وتعليق العمل بالدستور. كما تعهّد العسكريون بإجراء مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية دون تحديد أي موعد لحدوث ذلك.