النفط يستقر مع تحرك الصين للسحب من مخزونات الخام

بعد اتخاذ السلطات الصينية خطوة غير مسبوقة للسحب من احتياطيات النفط لديها، أسعار النفط تستقر في الصين، فيما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي.

  • تراجع خام برنت من 2 سنت إلى 72.58 دولار للبرميل وارتفع خام غرب تكساس إلى 69.32 دولار للبرميل
    تراجع خام برنت 2 سنت إلى 72.58 دولار للبرميل وارتفع خام غرب تكساس إلى 69.32 دولار للبرميل

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس، إذ أعلنت الصين أنها ستتخذ خطوة غير مسبوقة بالسحب من احتياطيات النفط الخام الحكومية، لتخفيف الضغط على شركات التكرير المحلية، مما سيخفض الطلب من أماكن أخرى.

وبحلول الساعة 14:20 بتوقيت غرينتش، تراجع خام برنت 2 سنت إلى 72.58 دولار للبرميل، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنفس الهامش إلى 69.32 دولار للبرميل.

وقال إدوارد مويا محلل أول للسوق لدى (أواندا) إن "سوق النفط تشهد عجزاً، لكن قصة الصين قد تعطل استمرارها في حالة عجز لبقية العام".

في غضون ذلك، ظل نحو 77% من إنتاج الخليج الأميركي من النفط متوقفاً يوم الثلاثاء الماضي في أعقاب الإعصار "أيدا"، أي ما يعادل نحو 1.4 مليون برميل يومياً، وفقدت السوق نحو 17.5 مليون برميل نفط حتى الآن.

وتمثل الآبار البحرية في خليج المكسيك نحو 17% من إنتاج الخام الأميركي.

وكشفت بيانات معهد البترول الأميركي أن السحب من مخزونات الخام في الأسبوع المنتهي في الثالث من أيلول/سبتمبر كان أقل مما توقعته وكالة "رويترز " في استطلاع للرأي، لكن السحب من مخزونات البنزين ونواتج التقطير كان أكبر من المتوقع.

إدارة معلومات الطاقة الأميركية قالت من جهتها أمس الأربعاء إنه "من المتوقع تراجع إنتاج الخام الأميركي 200 ألف برميل يومياً في 2021 إلى 11.8 مليون برميل يومياً"، مشيرة إلى أن "الإعصار أيدا سيكون سبباً في انخفاض أكبر من توقعات سابقة بتراجع الإنتاج 160 ألف برميل يومياً".

لكن الأسعار تعرضت لضغوط بفعل خفض إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الأربعاء، النمو المتوقع للطلب العالمي على النفط في 2021، مع تغييرات محدودة لتقديرها للنمو في 2022.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة "لوك أويل" الروسية، وحيد ألكبيروف، تناول مستقبل سوق النفط العالمية، ورأى أنّ ارتفاع سعر برميل النفط فوق مستوى 100 دولار سيؤدي إلى انهيار السوق.