ولاية ألاسكا تعاني من ارتفاع درجات الحرارة

ولاية ألاسكا تختتم عام 2019 بارتفاع قياسي في متوسط درجات الحرارة بعد عام من التطرف في الأحوال المناخية.

  • ولاية ألاسكا تعاني من ارتفاع درجات الحرارة
    ولاية ألاسكا تعاني من ارتفاع درجات الحرارة

تختتم ولاية ألاسكا عام 2019 بارتفاع قياسي في متوسط درجات الحرارة بعد عام من التطرف في الأحوال المناخية، بين صيف قائظ الحرارة وانتشار لحرائق الغابات إلى تلاشي الجليد البحري وهطول أمطار شتوية بدلاً عن الثلوج.

وعانت الحياة البرية في الولاية الأميركية من حالة فوضى، حيث نفق عدد من الطيور البحرية، فيما كافحت الثدييات البحرية للتصدي لتأثير الاضطرابات البيئية.

ويقول الباحثون إن هذا الاضطراب هو من آثار ارتفاع الحرارة السريع الذي تشهده ألاسكا، وهي من بين المناطق الأكثر تأثراً بتغير المناخ بسبب قربها من القطب الشمالي.

 وأكد عالم المناخ برايان بريتشنايدر أنه "حتى مع موجة البرودة الحالية، لا أرى بأي حال أن 2019 ليس العام الأكثر دفئاً على الإطلاق". في حين تساءل الباحث البيئي ريك ثومان إن كان "كل عام سيكون عاماً دافئاً مثل هذا؟" ليجيب "لا. لكن الاتجاه في تصاعد".

 وكان عام 2016 هو العام الأكثر دفئاً في ألاسكا، عندما بلغ متوسط درجات الحرارة السنوية ما يزيد قليلاً عن الصفر. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يرتفع فيها المؤشر إلى هذا الحد وفقاً لما ذكرته الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.