إعصار "أيساياس" يتهدد باهاماس قبل الانتقال إلى فلوريدا

إعصار "أيساياس" من الدرجة الأولى يتجه نحو باهاماس قبل أن يضرب فلوريدا السبت والأحد، والمركز الوطني الأميركي للأعاصير يغيّر تصنيفه من عاصفة استوائية إلى إعصار.

  • أدى
    أدى "أيساياس" خلال مروره بجمهورية الدومينيكان إلى وضع 14 من بين 32 محافظة في حالة استعداد قصوى (أرشيف)

اتجه إعصار "أيساياس" من الدرجة الأولى الجمعة نحو باهاماس الأميركية حيث يمكن أن يشتد قبل أن يضرب فلوريدا السبت والأحد، في وقت تكافح هذه الولاية الواقعة جنوب شرق الولايات المتحدة طفرة في حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد.

تغيّر تصنيف "أيساياس" ليل الخميس الجمعة من عاصفة استوائية، إلى إعصار ترافقه رياح تبلغ سرعتها القصوى 120 كلم في الساعة، وفق أحدث نشرة للمركز الوطني الأميركي للأعاصير.

وقال المركز إن الإعصار يمكن أن "يشتد اليوم والليلة، ويتوقع أن يبقى أيساياس إعصاراً في الأيام المقبلة". 

وينتظر أن يضرب الإعصار وسط الباهاماس ليل الجمعة، في حين يتوقع وصوله إلى جنوب شرق الباهاماس وشرق شبه جزيرة فلوريدا السبت والأحد. 

وحذّر قسم إدارة الطوارئ في فلوريدا من أن "أيساياس يمكن أن يؤدي إلى أمطار قوية في جنوب وشرق فلوريدا اعتباراً من الجمعة. ويمكن أن يسبب ذلك فيضانات معزولة مفاجئة وسيولاً في المدن".    

وأدى "أيساياس" خلال مروره بجمهورية الدومينيكان، إلى مقتل شخص وفيضان أنهار، ووضعت 14 من بين 32 محافظة في حالة استعداد قصوى. 

ويأتي ذلك في وقت تواجه فلوريدا الأميركية تصاعد عدد ضحايا فيروس كورونا، وسجلت الولاية الأميركية الجمعة 257 وفاة نتيجة الفيروس، متجاوزة بذلك حصيلة الأيام السابقة، وبذلك، ارتفع العدد الإجمالي لوفيات فيروس كورونا المستجد في فلوريدا إلى 6843 وفاة.

وتضررت الباهاماس بشدة في أيلول/سبتمبر 2019 من الإعصار "دوريان" من الدرجة الخامسة الذي أودى بحياة 70 شخصاً على الأقل وخلّف مئات المفقودين وتسبب في خسائر مادية بمليارات الدولارات.

وشهدت ولاية تكساس الأسبوع الماضي العاصفة "هانا" التي اشتدت قوّتها لتصبح أول أعاصير المحيط الأطلسي في العام 2020، وسط تحذير خبراء الأرصاد الجوية من أمطار غزيرة وارتفاع منسوب المياه وخطر حصول فيضانات قد تؤدي إلى سقوط وفيات.