مقتل سبعة على الأقل وحرائق الغابات تستعر في الغرب الأميركي

سلطات ولايات أميركية تقول إن عشرات حرائق الغابات التي تؤججها الرياح اجتاحت أنحاء الساحل الغربي للولايات المتحدة اليوم الخميس ودمرت آلاف المنازل وأودت بحياة سبعة على الأقل.

  • مقتل سبعة على الأقل وحرائق الغابات تستعر في الغرب الأميركي
    أسفرت الحرائق عن خسائر فادحة في خمس بلدات في ولاية أوريجون

قالت سلطات ولايات أميركية وسلطات محلية إن عشرات حرائق الغابات التي تؤججها الرياح اجتاحت أنحاء الساحل الغربي للولايات المتحدة اليوم الخميس ودمرت آلاف المنازل وأودت بحياة سبعة على الأقل.

وعلى مدى الساعات الثماني والأربعين الماضية، توفي ثلاثة بسبب حريق أشعلته الصواعق في شمال كاليفورنيا كما وردت بلاغات عن وفاة ثلاثة في أوريجون وتوفي رضيع في العام الأول من عمره لدى محاولة أسرته الفرار من حريق في ولاية واشنطن، وفقا لما ذكرته الشرطة.

وأسفرت الحرائق عن خسائر فادحة في خمس بلدات في ولاية أوريجون في منطقة غابات ساحلية كانت تتجنب في العادة حرائق الغابات التي تتسبب فيها موجات حارة في شهري آب/أغسطس وأيول/سبتمبر.

وتسببت الرياح التي وصلت سرعتها إلى 50 ميلاً في الساعة في انتشار ألسنة اللهب بسرعة إلى مناطق شاسعة في ساعات قليلة واحتراق مئات المنازل ودفعت فرق مكافحة الحرائق للتركيز على إجلاء السكان بدلاً من محاولة السيطرة على النيران.

وقالت كيت براون حاكمة أوريجون "قد يتسبب ذلك في أكبر خسائر في الأرواح والممتلكات بسبب حرائق الغابات في تاريخ ولايتنا".

وتابعت قائلة إن ديترويت وسط الولاية وبلو ريفر وفيدا في مقاطعة لين الساحلية وفينكس وتالنت في الجنوب تشهد دماراً واسعاً بسبب الحرائق.

وتجري عمليات إجلاء في مناطق متناثرة في أنحاء ولاية أوريجون على مساحة تماثل تقريباً مساحة بريطانيا مع اشتعال الحرائق في كل مناطقها تقريبا.

وفي كاليفورنيا قال مسؤولون إنه يجري إجلاء نحو 64 ألفاً فيما كافحت أطقم الإطفاء 28 حريقاً كبيراً بمناطق في أكبر الولايات.