إيران تتخذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على انتشار كورونا

تسجيل 95 إصابة بفيروس كورونا و15 حالة وفاة في إيران حتى الآن، والرئيس الإيراني يشير إلى جاهزية القوات المسلحة للتعاون مع اللجنة الوطنية لمواجهة كورونا ووزارة الصحة، ومستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية يؤكد أن البلاد اتخذت الإجراءات اللازمة لاحتواء المرض.

  • إيران تتخذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على انتشار كورونا
    وزارة الصحة الإيرانية تتوجه إلى المواطنين بالبقاء في المنازل 

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني المواطنين إلى عدم القلق، واعتماد الإذاعة والتلفزيون الإيرانيين ووزارة الصحة مصدراً أساسياً للمعلومات.

واعتبر خلال ترؤسه أول اجتماع للجنة الوطنية لمواجهة فيروس كورونا، أن "الأعداء يخططون لجر إيران إلى التعطيل"، مؤكداً أن "القوات المسلحة جاهزة من أجل التعاون مع اللجنة الوطنية لمواجهة كورونا ووزارة الصحة". وهذا أيضاً ما أكده مساعد القائد العام للجيش الادميرال حبيب الله سياري الذي قال إن الجيش سيساعد وزارة الصحة في مكافحة فيروس كورونا.

كما قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن أهم علاج لفيروس كورونا هو الثقة بالمؤسّسة الصحية الإيرانية، معتبراً أن التاريخ سيحكم على أداء الحكومة تجاه الفيروس.

من جهته، أعلن رئيس مركز العلاقات العامة والإعلام في وزارة الصحة الايرانية كيانوش جهان بور، تسجيل 95 إصابة بفيروس كورونا و15 حالة وفاة بالمرض في إيران حتى الآن.

وتوجهت وزارة الصحة الإيرانية إلى المواطنين بالبقاء في المنازل وعدم السفر إلا للضرورة لتجنب انتشار الفيروس.

في حين أكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، أن فيروس كورونا "ليس أخطر وأشد فتكاً من فيروس الأنفلونزا الذي تم التغلب عليه قبل أشهر"، مشيراً إلى أن "معدل الإصابة بفيروس كورونا في البلاد آخذ بالتباطؤ تدريجياً، وقريباً سيأخذ انتشاره منحى نزولياً وسيتم السيطرة عليه".

وأضاف ولايتي أن "الإجراءات اللازمة اتخذت لاحتواء هذا المرض في إيران وخاصة في قم"، مشدداً على أنه خلال الأيام القادمة ستكون هناك "أخبار سارّة" بهذا الخصوص.

وقال إنه "لاداعي للقلق نظراً للإجراءات التي بدأنا باتخاذها، رغم أن هذا الفيروس غير قابل للعلاج حالياً وبالتالي لايمكن السيطرة عليه داخل حدود البلاد لئلا ينتشر إلى باقي الدول".

ويذكر أن وزارة الصحة الإيرانية قد أعلنت يوم أمس نجاحها في علاج 21 حالة أصيبت بفيروس كورونا.