دمشق تؤكد عدم تسجيل إصابات بفيروس كورونا

الحكومة السورية تعلن خلو البلاد من فيروس كورونا وتتخذ إجراءات وقائية تقضي بتعليق الدراسة وتخفيض حجم العاملين في القطاع العام وتقصير مدة العمل.

  • دمشق تؤكد عدم تسجيل إصابات بفيروس كورونا
    دعت الحكومة السورية إلى تخفيض حجم العاملين في مؤسسات القطاع العام الإداري

أعلنت وزارة الصحة السورية عدم تسجيل أية إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد، ورفع درجة الجاهزية الاحترازية.
وبحسب البيان الذي نشرته وكالة "سانا"، أكدت وزارة الصحة السورية، عدم تسجيل أية إصابة في البلاد بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وأعلنت الحكومة السورية أنه ومع "اتساع رقعة انتشار فيروس كورونا على المستوى العالمي وحرصاً على صحة وسلامة المواطنين تقرر تعليق الدوام في الجامعات والمدارس والمعاهد التقانية العامة والخاصة لدى كافة الوزارات والجهات المعنية"، وذلك ابتداءً من يوم غد السبت ولغاية الخميس في 2 نيسان/أبريل.

 ودعت الحكومة إلى تخفيض حجم العاملين في مؤسسات القطاع العام الإداري إلى حدود الـ40% وفق "نظام المناوبات بما يضمن حسن سير العمل وتخفيض عدد ساعات العمل".

وأقرّت الحكومة تخفيض ساعات العمل لتقتصر على الفترة الممتدة من الـ9 صباحاً وحتى الـ2 بعد الظهر، وإلغاء نظام البصمة اليدوية لمدة شهر.

ودعت  إلى "تجهيز طلاب السنة الأخيرة والدراسات العليا في كافة اختصاصات الطب البشري للانخراط في العمل بالمشافي حينما يتم الإعلان عن الحاجة إليهم"، مطالبةً باتخاذ "الإجراءات اللازمة لتعقيم وحدات السكن الجامعي بما يضمن توفر شروط الإقامة الصحية للطلاب".

 ولم تسجّل حتى الساعة أي إصابة بفيروس كورونا على الأراضي السورية، وكان وزير الصحة السوري نزار يازجي قال الثلاثاء الفائت، إن "سوريا خالية حتى الآن من فيروس كورونا، ولم تسجّل أي إصابة وجميع الحالات المشتبه بها أثبتت التحاليل أنها سلبية".