جهاز روسي ياباني يكشف فيروس كورونا خلال 30 دقيقة فقط

مجلس الأمناء في الصندوق السيادي الروسي، وافق على توظيف الاستثمارات في إنتاج جيل جديد من أنظمة تشخيص كورونا.

  • جهاز روسي ياباني يكشف فيروس كورونا خلال 30 دقيقة فقط
    الجهاز الروسي الياباني سيكشف مريض كورونا خلال 30 دقيقة وسيطرح في الأسواق العالمية قريباً 

كشف صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي، أن جهازاً روسياً يابانياً مشتركاً لكشف فيروس كورونا خلال 30 دقيقة، سيطرح قريباً في الأسواق العالمية. 

وذكر الصندوق أنه يعمل على توحيد جهود الشركاء الروس والأجانب، من أجل التصدي المشترك لفيروس كورونا المستجد. ولفت إلى أن مجلس الأمناء في الصندوق السيادي الروسي، وافق على توظيف الاستثمارات في إنتاج جيل جديد من أنظمة تشخيص كورونا.

ويستخدم النظام الجديد أسلوب التشخيص الجزيئي المتساوي الحرارة SmartAmp، وهو لا يقل في دقته عن الطريقة المستخدمة حالياً في الكشف عن كورونا، لكنه يفوقها بشكل كبير في سرعة الاختبار ولا يتطلب مختبراً ثابتاً.

وجاءت هذه التكنولوجيا الجديدة، نتيجة للتعاون الناجح بين الشركات والعلماء من روسيا واليابان، فيما من المقرر إطلاقها بشكل شامل اعتباراً من نيسان/ أبريل 2020.

والجهاز الجديد عبارة عن حقيبة صغيرة يمكن استخدامها سواء في المستشفيات أو المؤسسات العامة كالمدارس والمكاتب والمطارات ومحطات القطار. وهذه المنظومة الجديدة ستساعد في الكشف السريع عن المصابين، وبالتالي ستساعد في منع انتشار العدوى، وستساعد في علاج المرض في مراحله الأولى، وبالتالي تسريع عملية الشفاء منه. 

وبدأت عملية اختبار الجهاز الروسي الياباني الجديد في أذار/ مارس الجاري، في مختبر تابع للهيئة الفدرالية الروسية للرقابة وحماية المستهلك "روس بوتريب نادزور".

وسيقوم الصندوق الروسي بالترويج لهذا الجهاز في الأسواق الخارجية، حيث تمّ الحصول على كافة التصاريح اللازمة في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

وأكدت العيادات والمختبرات الرائدة في الإمارات والسعودية والنمسا الدقة العالية للاختبار وتقدمت بطلبات 500 ألف جهاز اختبار.

ومنذ ظهور المرض في كانون الثاني/ يناير 2019، باشر الصندوق السيادي الروسي بالبحث عن أفضل الخيارات لمواجهة خطر انتشار المرض.

وتمت دراسة تكنولوجيات الفحص المتوفرة مطلع شباط/ فبراير الماضي، وبفضل الشراكة الحصرية بين الصندوق الروسي والمجموعة الصينية الرائدة BGI Group، تمّ استلام عينات فريدة من منظومات فحص الفيروس، وهي الوحيدة في العالم التي تمّ اختبارها على عينات حقيقية من الفيروس الحي، وتمّ اختبارها على أكثر من مليون شخص في الصين.

وسمحت الشراكة الفعّالة بين الصندوق الروسي والمجموعة الصينية في المرحلة الأولية الحصول على معلومات حول الوضع الوبائي في الصين عن التدابير لوقف انتشار هذا الفيروس هناك، وكل ذلك سمح بتصميم وإنتاج الجهاز الروسي الياباني المذكور.

وتعد روسيا دولة رائدة في التقنيات الرئيسية لتصميم اللقاحات وإنتاجها، حيث توصل الصندوق الروسي المذكور إلى اتفاق مع عدد من الدول الرائدة حول استخدام التقنيات الروسية في مكافحة كورونا، كما خصص شركاء الصندوق من الإمارات منحة مالية لدعم تطوير لقاح روسي ضد الفيروس.