حزمة إجراءات جديدة لمواجهة كورونا في الجزائر

بعد تأكيد إصابة 201 شخص ووفاة 17 بسبب فيروس كورونا، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يعلن حزمة من الإجراءات الجديدة لمنع تفشي الوباء.

  • حزمة إجراءات جديدة لمواجهة كورونا في الجزائر
    خلال تعقيم إحدى الشوارع في العاصمة الجزائرية (أ.ف.ب)

قرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون تخصيص مبلغ 232 مليون دولار للتعجيل باستيراد المواد الصيدلانية والألبسة الواقية في خطوة تهدف إلى منع تفشي فيروس كورونا (كوفيد19) في البلاد. 

وأعلن تبون اليوم الأحد عن حزمة من الإجراءات، أبرزها تخفيض قيمة فاتورة الاستيراد من 41 إلى 31 مليار دولار وتقليص نفقات ميزانية التسيير بـ30% دون المساس بأعباء الرواتب.

كما أمر تبون بعد جلسة له مع الحكومة اليوم بـ"عدم المساس بالنفقات المرتبطة بقطاعي الصحة والتربية، مع تدعيم وسائل محاربة تفشي وباء كورونا والأمراض الوبائية بصفة عامة". 

في سياق متصل، أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية اليوم الأحد، عن إجلاء  7.515 مواطناً جزائرياً قدموا من عدة عواصم ومدن عبر العالم نحو البلاد منذ الأربعاء الماضي، وذلك في إطار الإجراءات الوقائية المتخذة ضد انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

من جهتها، دعت وزارة الصحة الجزائرية المواطنين اليوم إلى "التزام منازلهم والخروج فقط عند الضرورة لفرد واحد من العائلة"، وذلك بعد تسجيل 201 حالة إصابة مؤكّدة بفيروس كوفيد 19 وارتفاع عدد الوفيات إلى 17.

يذكر أنّ الجزائر كانت قررت بتاريخ 17 آذار/مارس الجاري، التعليق الفوري لكل الرحلات الجويّة القادمة أو المنطلقة من الجزائر، بالإضافة إلى الغلق إيقاف الملاحة البحرية والنقل البحري، باستثناء البواخر الناقلة للبضائع والسلع.

كما تمّ تعليق صلاة الجمعة والجماعة في المساجد وإغلاقها في كافة أرجاء البلاد.