أجهزة تشخيص كورونا محليّة الصنع تدخل أسواق إيران قريباً

ضمن جهودها لمكافحة فيروس كورونا، خاصة في ظل العقوبات الأميركية عليها، تنتج إيران قريباً معدات كشف وتشخيص فيروس كورونا (كوفيد 19) محليّة الصنع.

  • أجهزة تشخيص كورونا محليّة الصنع تدخل أسواق إيران قريباً
    إيرانية ترتدي قناعاً واقياً قرب غرافيتي في إحدى شوارع طهران بداية مارس الجاري (أ.ف.ب)

أعلن المتحدث بإسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيراني كيانوش جهانبور، انتاج معدات كشف وتشخيص فيروس كورونا (كوفيد 19) محليّة الصنع والتي ستدخل أسواق البلاد خلال الأيام المقبلة.

جهانبور أشار خلال لقاء صحفي أمس الجمعة، إلى أنّ معهد "باستور" الإيراني و"منظمة الغذاء والدواء" قاما بالموافقة على هذه المعدات، ومن المتوقع أن يتمّ انتاج 80 ألف منها أسبوعياً للكشف عن الإصابة بكورونا.

وأوضح جهانبور أنه بعد الانتهاء من تأمين المراكز الصحيّة داخل البلاد "سيسمح بتصدير هذه العدة الى الخارج".

في سياق متصل، أبرز المتحدث باسم وزارة الصحة، مشاركة أكثر من 50 مليون مواطن إلكترونياً في الفحص الخاص بفيروس كورونا، في إطار مشروع التعبئة الوطنية لمكافحة الفيروس.

وقال جهانبور إنّ هذه العملية "جارية في جميع المحافظات بحضور واسع من قبل خبراء القطاع الصحي و23 ألف فريق خاص"، حيث تمّ فحص أكثر من 50 مليون مواطن عن طريق الاتصال الهاتفي 4030 والمنظومة الالكترونية  salamat.gov.ir. 

وبحسب التقرير الأخير لمنظمة الصحة العالميّة مساء أمس الجمعة، سجلت إيران حتى الآن 29406 إصابة و2234 حالة وفاة بفيروس كوفيد 19.

إيران تكافح انتشاراً حاداً للفيروس، رغم عرقلة العقوبات الأميركية التي أضرت بالقطاع الصحي فيها، مجهودها لمواجهته. 

الرئيس حسن روحاني سبق أن شدد على أنّ واشنطن "غير مستعدة للتخلي عن سياسة الضغوط القصوى، وهي تناصر فيروس كورونا بمواصلة العقوبات".