الصين: تصاعد رهاب الأجانب مع تزايد حالات "كورونا" المستوردة

يقول تجار وطلاب الأفارقة إنهم واجهوا تمييزاً عنصرياً واسع النطاق، بما في ذلك طردهم من الشقق وإجبارهم على النوم في الشوارع.

  • الصين: تصاعد رهاب الأجانب مع تزايد حالات "كورونا" المستوردة
    حاجز عازل في منطقة في مدينة غوانجو في الصين حيث يعيش كثير من الأفارقة.

أعلنت وزارة الصحة الصينية يوم أمس الأحد عن قفزة في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، تم اكتشاف معظمها لدى الأشخاص العائدين من دول أخرى.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن الصين تشهد حالات متزايدة لكراهية الأجانب.

وسجلت البلاد 162 حالة جديدة يوم السبت، بما في ذلك 63 حالة لأشخاص ليس لديهم أعراض. وتم استيراد أكثر من 100 حالة جديدة - وهو أمر ركزت عليه بكين كتهديد لجهود الاحتواء منذ أن تم السيطرة على الحالات المحلية.

ولا تزال الرحلات الدولية محدودة بشكل كبير وتم منع جميع الأجانب تقريباً من الدخول.  

يقول التجار والطلاب الأفارقة إنهم واجهوا تمييزاً عنصرياً واسع النطاق، بما في ذلك طردهم من الشقق وإجبارهم على النوم في الشوارع، بعد أن جاءت اختبارات فيروس كورونا إيجابية لخمسة نيجيريين ارتادوا مطعماً في قوانجو. ويضيفون ان سلطات قوانجو استهدفت الأفارقة لإجراء اختبار إلزامي والبقاء في الحجر الصحي، بغض النظر عن تاريخ سفرهم.