دول أفريقيّة تستعد لرفع تدابير الحظر بسبب كورونا

عدد من الدول الإفريقية بدأت اليوم تخفيف إجراءات العزل التي فرضت على سكانها لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد الذي تسبب في تردي الأوضاع الاقتصادية.

  • دول أفريقيّة تستعد لرفع تدابير الحظر بسبب كورونا
    سمح لنحو 1,5 مليون شخص في قطاعات البناء والنسيج والصيانة باستئناف العمل في جنوب أفريقيا

بدأ عدد من الدول الإفريقية اليوم الجمعة تخفيف إجراءات العزل التي فرضت على سكانها لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد الذي تسبب في تردي الأوضاع الاقتصادية.

وبدأت جنوب إفريقيا رفعاً تدريجياً لسلسة تدابير فرضتها قبل 5 أسابيع على سكانها البالغ عددهم نحو 57 مليون نسمة، عبر السماح بتشغيل جزء صغير من اقتصادها المتأزم.

 وسمح لنحو 1,5 مليون شخص في قطاعات البناء والنسيج والصيانة باستئناف العمل لكن وفق شروط صحية صارمة.

وسجلت أكثر من 5600 إصابة ونحو 100 وفاة رسمياً في جنوب أفريقيا البلد الأكثر تقدماً في المجال الصناعي في إفريقيا، جنوب الصحراء، وكذلك الأكثر تضرراً بوباء "كوفيد-19".

وأكدت الحكومة وعلماء الأوبئة عن ارتياحهم لفاعلية إجراءات العزل التي سمحت مع إغلاق الحدود، باحتواء انتشار المرض.

وقال رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا في سياق كلمته لمناسبة الأول من أيار/مايو، "ندرك جميعا أنّ العزل ضروري لحماية الناس لكن خلّف آثاراً كبيرةً على الفقراء"، مضيفاً "الملايين من الجنوب إفريقيين يعانون لكسب قوتهم وإطعام أسرهم".

من جهتها، أعلنت رواندا أنها ستبدأ بتخفيف إجراءات العزل الإثنين المقبل عبر السماح لمواطنيها بالتنقل خلال النهار بعد حجر دام ستة أسابيع.

وفي الوقت نفسه أعلن رئيس الوزراء في بيان فرض ارتداء الأقنعة الواقية "بشكل دائم في الأماكن العامة".

هذا وتستعد نيجيريا كذلك لتخفيف الحجر في بعض المناطق، إذ قفز عدد الإصابات في ولاية كانو في شمال البلاد ليبلغ 219 الجمعة بعدما كان 77 في بداية الأسبوع.

في المقابل، مددت غينيا الاستوائية في اللحظة الأخيرة إجراءات الحجر في أكبر مدينتين في البلاد مالابو وباتا لـ15 يوماً، حسبما أعلن رئيس حكومتها فرانسيسكو باسكوال أوباما أسو. وسجلت في هذا البلد الصغير الواقع في وسط إفريقيا 315 إصابة منذ بداية الوباء.

كما أعلن رئيس الكونغو دينيس ساسو نغيسو مساء أمس الخميس تمديد إجراءات العزل حتى 15 أيار/مايو.

وفي سيراليون سجلت 124 إصابة و7 وفيات، وأعلنت السلطلت إجراءات عزل جديدة لـ3 أيام على غرار تلك التي فرضت مطلع نيسان/أبريل للمدة نفسها.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من التسرع في تخفيف التدابير في القارة التي لم يلحق بها الوباء أضراراً جسيمة مع تسجيل 36 ألف إصابة و1500 وفاة.

وقالت المنظمة "إذا أنهت الحكومات هذه الإجراءات فجأة، فقد تخسر المكاسب التي حققتها هذه الدول حتى الآن".

وكان صندوق النقد الدولي ذكر أن وباء "كوفيد-19" سيؤدي إلى تراجع إجمالي الناتج الداخلي لجنوب إفريقيا بنسبة 5,8 بالمئة في 2020.