البرازيل تقفز للمرتبة الثالثة في سلم كورونا.. وأميركا تسجل أدنى حصيلة للوفيات

في غضون 72 ساعة فقط تتخطى البرازيل كلاً من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا بعدد المصابين بفيروس كورونا، والولايات المتّحدة تسجل 759 وفاة جرّاء الفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

  • البرازيل تقفز للمرتبة الثالثة في سلم كورونا.. وأميركا تسجل أدنى حصيلة للوفيات
    أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في البرازيل بلغت 16.792إصابة

أصبحت البرازيل ثالث دولة في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ مع 254.220 مصاباً حتى يوم أمس الاثنين، متقدّمة بذلك على بريطانيا التي بلغ عدد المصابين فيها حوالى 250 ألفاً.

وأظهرت بيانات رسمية أنّ البرازيل سجّلت خلال الساعات الـ24 الماضية 13 ألفاً و140 إصابة جديدة، لكنّ خبراء يعتبرون أنّ هذه الأرقام هي أقلّ بكثير من الحقيقة، بسبب عدم إجراء ما يكفي من الفحوصات المخبرية، وأنّ العدد الفعلي للمصابين قد يكون 15 مرة أكثر من الرقم الرسمي.

وفي غضون 72 ساعة فقط، تخطّت البرازيل كلاًّ من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا في أعداد المصابين، لتقفز بذلك من المرتبة السادسة إلى المرتبة الثالثة عالمياً من حيث مدى تفشّي الوباء في صفوف سكّانها.

أما أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في البرازيل فبلغت حتى الإثنين 16.792، بعدما سجّلت خلال الساعات الـ24 الأخيرة 674 إصابة جديدة بالفيروس.

الولايات المتحدة: أكثر من 283 ألف مصاب تماثلوا للشفاء

أما الولايات المتّحدة الأميركية فسجلت 759 وفاة جرّاء الفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية، ليصل إجماليّ الوفيّات لديها إلى 90 ألفاً و309، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز مساء أمس.

وحصيلة الوفيات اليومية هذه هي الأدنى على الإطلاق التي تسجّل منذ أسابيع في أكبر بلد في العالم من حيث عدد المصابين بوباء كوفيد-19، والذي بلغ أكثر من مليون ونصف المليون مصاب، بحسب بيانات نُشرت الإثنين.

وأظهرت بيانات الجامعة ومقرّها بالتيمور، أنّ أكثر من 283 ألف مصاب بالفيروس تماثلوا للشفاء.

أما من حيث نسبة توزّع الوفيات على الولايات، فقد تبوّأت ولاية نيويورك المركز الأول، إذ سجّلت لوحدها حوالى ثلث الوفيات الناجمة عن الفيروس في عموم أنحاء البلاد.

ووفقاً لمقياس وبائي وضعه باحثون في جامعة ماساتشوستس، يتوقّع أن تسجّل الولايات المتّحدة 112 ألف وفاة بكوفيد 19 بحلول السادس من حزيران/يونيو.

في غضون ذلك، كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه يتناول منذ حوالى عشرة أيام، على سبيل الوقاية، عقار هيدروكسي كلوروكين المضادّ للملاريا، ضارباً بذلك عرض الحائط توصيات السلطات الصحية الأميركية التي حذّرت من خطورة تناول عقار انقسم المجتمع الطبي حول مدى نجاعته في مكافحة فيروس كورونا المستجدّ.