أميركا تخفف تدابير الإغلاق والحجر والبرازيل تحصد 30 ألف وفاة

فيروس كورونا المستجدّ يحصد العدد الأكبر من ضحاياه في الولايات المتحدة تليها بريطانيا ثم إيطاليا فالبرازيل.

  • أميركا تخفف تدابير الإغلاق والحجر والبرازيل تحصد 30 ألف وفاة
    عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع بواقع 342 حالة إلى 182370.

أودى فيروس كورونا المستجد بأرواح 379.585 شخصاً على الأقل حول العالم منذ ظهوره، وبدرجات متفاوتة خفّفت كل الولايات الأميركية تدابير الإغلاق والحجر التي فرضتها للحدّ من انتشار الوباء.

وسجلت سلطات الصحة في المكسيك 3891 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في رقم قياسي جديد للحالات اليومية في البلاد إلى جانب 470 وفاة.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات في المكسيك إلى 97326 ويقفز عدد الوفيات إلى 10637. 

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا اليوم الأربعاء، إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا ارتفع بواقع 342 حالة إلى 182370.

وأضافت أن عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس قفز إلى 8551 بعد تسجيل 29 وفاة جديدة.

أكثر من ألف وفاة بكورونا في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة

وسجّلت الولايات المتّحدة مساء الثلاثاء، أكثر من ألف وفاة جرّاء فيروس كورونا المستجدّ خلال الساعات 24 الماضية، ليصل إجماليّ الوفيّات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى أكثر من 106 آلاف وفاة، بحسب حصيلة أعدّتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت البيانات أنّ عدد الذين توفّوا من جراء كوفيد-19 في الولايات المتّحدة خلال 24 ساعة بلغ 1081 شخصاً، ليرتفع بذلك إجمالي عدد ضحايا الوباء في هذا البلد إلى 106.180 شخصاً.

أما إجمالي عدد المصابين بالفيروس في الولايات المتحدة فبلغ مساء الثلاثاء 1.831.435 مصاباً، بحسب المصدر نفسه.

والولايات المتّحدة هي وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً من جرّاء جائحة كوفيد-19 إن على صعيد الإصابات أو على صعيد الوفيات.

 البرازيل تتخطى 30 ألف وفاة

تخطّت حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجدّ في البرازيل الثلاثاء، عتبة الـ30 ألف وفاة بعدما حصد الوباء في يوم واحد أرواح 1262 مصاباً، في حصيلة وفيات يومية قياسية في هذا البلد، كما أعلنت وزارة الصحة. 

وقالت الوزارة إنّ جائحة كوفيد-19 حصدت لغاية اليوم في البرازيل أرواح 31199 شخصاً، مشيرةً إلى أنّ الساعات 24 الفائتة سجّلت حصيلة وفيات يومية تتخطّى الحصيلة اليومية القياسية السابقة والتي بلغت في 21 أيار/مايو 1188 وفاة.

أما حصيلة الإصابات فقد بلغت 555.383 إصابة بعدما سجّلت خلال الساعات 24 الأخيرة حوالى 29 ألف إصابة.

وبذلك يكون عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في البرازيل لوحدها أكثر من نصف عددها في أميركا اللاتينية بأسرها.

غير أنّ المجتمع العلمي في البلاد يعتبر هذه الأرقام أقل بكثير من الواقع، ويعزو ذلك إلى عدم إجراء السلطات ما يكفي من الفحوصات المخبرية لكشف العدد الحقيقي للمصابين.

وحصد فيروس كورونا المستجدّ العدد الأكبر من ضحاياه في الولايات المتحدة تليها بريطانيا ثم إيطاليا فالبرازيل.

وفي بلد يعدّ 212 ملايين نسمة بات النظام الصحي في الولايتين الأكثر تضرّراً بالوباء، وهما ساو باولو (حوالى 8000 وفاة من أصل حوالي 120 ألف إصابة) وريو دي جانيرو (حوالى 5700 وفاة من أصل أكثر من 56 ألف إصابة)، على وشك الانهيار وكذلك الحال في عدد من ولايات الشمال والشمال الشرقي.

الصين تسجل إصابة جديدة

من جهتها، قالت لجنة الصحة الوطنية في الصين إن البلاد سجلت إصابة واحدة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد في الثاني من حزيران/ يونيو وأربع حالات لم تظهر عليها أعراض، مضيفةً أن حالة الإصابة المؤكدة وافدة من الخارج.

وكان بر الصين الرئيسي سجل 5 حالات مؤكدة في أول حزيران/ يونيو جميعها وافدة من الخارج بالإضافة إلى 10 حالات دون أعراض.

ولا تحسب الصين المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض كحالات مؤكدة. وبذلك يصل العدد الإجمالي لإصابات كورونا في البر الرئيسي إلى
83021 ويظل عدد وفيات المرض مستقرا عند 4634.