البرازيل: ثالث أعلى نسبة في العالم بعدد الإصابات بكورونا

البرازيل تحتل المرتبة الثالثة عالمياً في أعلى نسبة بتسجيل الإصابات بفيروس كورونا في العالم، و عدد الوفيات فيها يصل إلى أكثر من 34 ألف حالة وفاة متجاوزة إيطاليا.

  • البرازيل: ثالث أعلى نسبة في العالم بعدد الإصابات بكورونا
    البرازيل تسجل 1473 حالة وفاة خلال 24 ساعة

ارتفعت حصيلة الوفيّات جرّاء فيروس كورونا المستجدّ "كوفيد-19" إلى أكثر من 34 ألفاً في البرازيل، لتُصبح ثالث أعلى نسبة في العالم، متجاوزة بذلك عدد الوفيات في إيطاليا، وفقاً لأرقام رسمية. 

وذكرت وزارة الصحّة أنّ البرازيل سجّلت رقماً قياسياً جديداً من الوفيّات جرّاء الفيروس بلغ 1473 وفاة خلال 24 ساعة، ليصل إجماليّ عدد الوفيّات في البلاد إلى 34,021 من أصل 614,941 إصابة.

وسجلّت إيطاليا من جهتها 33,689 وفاة من أصل 234,013 إصابة.

غير أنّ المجتمع العلمي في البرازيل يعتبر هذه الأرقام أقلّ بكثير من الواقع، ويعزو ذلك إلى عدم إجراء السلطات ما يكفي من الفحوص المخبرية لكشف العدد الحقيقي للمصابين.

وسجلّت حصيلة قياسية جديدة من الوفيات الأربعاء، بلغت 1349 حالة وفاة بكورونا في 24 ساعة، في رقم قياسي جديد في هذا البلد الأكثر تضرراً في أميركا اللاتينية.

والبرازيل التي باتت البؤرة الجديدة لوباء كوفيد-19 تسجّل حالياً 32 ألفا و548 وفاة ولا شيء يوحي بإمكان وقف انتشار الفيروس في البلاد.

وتمّ فرض حظر تجوّل أيضاً اعتباراً من الأربعاء الماضي في 20 منطقة في ولاية باهيا في شمال شرق البرازيل في محاولة لاحتواء الانتشار السريع للوباء.

وفي بلد يبلغ عدد سكانه 212 مليون نسمة، بات النظام الصحّي في الولايتين الأكثر تضرّراً بالوباء، وهما ساو باولو وريو دي جانيرو، على وشك الانهيار وكذلك الحال في عدد من ولايات الشمال والشمال الشرقي.

ويدعو رئيس البرازيل جاير بولسونارو باستمرار إلى إعادة فتح البلاد لحماية الاقتصاد والوظائف، وهي تسجّل لوحدها أكثر من نصف عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجدّ في أميركا اللاتينية.

المكسيك تسجل 1000 وفاة في اليوم!

من جهتها تجاوزت المكسيك الأربعاء الماضي عتبة الألف وفاة في 24 ساعة، للمرة الأولى منذ بدء انتشار الوباء لتصل الحصيلة الإجمالية الى أكثر من 11 ألف وفاة.

وتسبب الوباء بوفاة أكثر من 382 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأول/ديسمبر.

وفي تشيلي، قررت السلطات تمديد إجراءات العزل في سانتياغو لأسبوع رابع.

في المقابل ستعمد الإكوادور إلى تخفيف القيود المفروضة في كيتو في محاولة لوقف انتشار الفيروس، وخفضت مدة حظر التجول الأربعاء إلى 8 ساعات يومياً، فيما تمكنت المطاعم والمراكز التجارية من إعادة فتح أبوابها.