وفاة أكثر من 416 ألف شخص وإصابة 7,4 مليون بفيروس كورونا

يواصل فيروس كورونا الانتشار في أميركا اللاتينية والاتحاد الأوروبي. وبينما سجلت الولايات المتحدة نحو 2 مليون إصابة سجلت البرازيل أكتر من 100 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، فيما دول أوروبا تواصل تخفيف القيود بعد تراجع معدلات الوفاة بالوباء.

  • وفاة أكثر من 416 ألف شخص وإصابة 7,4 مليون بفيروس كورونا
    الولايات المتحدة البلد الأكثر تضرراً بالوباء مع 112924 وفاة تليها بريطانيا مع 41128 وفاة

قالت المراكز الأميركية لـ"مكافحة الأمراض والوقاية منها" اليوم الخميس، إن إجمالي المصابين بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بلغ مليوناً و994283 شخصاً بزيادة 20486 حالة عن الإحصاء السابق، مضيفة أن عدد الوفيات ارتفع 834 ليصل الإجمالي إلى 112967 وفاة.

ويشمل الإحصاء حالات الإصابة والوفيات بمرض "كوفيد-19" شرق الولايات المتحدة اليوم مقارنة بالتقرير الصادر أمس الأربعاء. ولا تعكس أرقام المراكز الأميركية بالضرورة البيانات التي تصدرها كل ولاية على حدة.

ويواصل "كوفيد-19" التفشي في أميركا اللاتينية والاتحاد الأوروبي. وأوصت المفوضية الأوروبية اليوم بإعادة فتح الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي اعتباراً من 15 حزيران/يونيو الجاري، حيث سجل تراجعاً كبيراً في عدد الحالات الجديدة في حين يواصل الوباء انتشاره في الأميركيتين.

وفي العالم تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة أكثر من 416 ألف شخص وإصابة 7,4 مليون نسمة. وهي أرقام رسمية أقل من الحقيقة بحسب الأوساط العلمية.

والولايات المتحدة البلد الأكثر تضرراً بالوباء مع 112924 وفاة تليها بريطانيا مع 41128 وفاة، والبرازيل 39680، وفاة وإيطاليا 34114 وفاة وفرنسا 29319 وفاة.

البرازيل سجلت في الأيام الـ5 الماضية وحدها، أكتر من 100 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وأعلنت وزارة الصحة في البرازيل 32 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الـ24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي عدد المصابين بالمرض في البلاد إلى 772 ألفًا و416 شخصاً.

وتقترب البرازيل التي تحتل المركز الثاني عالمياً بعد الولايات المتحدة، في أعداد المصابين بالمرض من تسجيل 40 ألف وفاة بسبب الفيروس، بعد تسجيل 1274 وفاة جديدة، أمس الأربعاء.

وبعد الصين وأوروبا، باتت أميركا البؤرة الجديدة للوباء الذي تسبب بوفاة 70 ألف شخص في أميركا اللاتينية والكاريبي.

ويبلع إجمالي عدد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا في البرازيل 39 ألفاً و680 حالة وفاة، بحسب الإحصائيات الأخيرة.

وتعد البرازيل هي الدولة الأكثر تضرراً من وباء فيروس كورونا في أميركا اللاتينية، بينما تأتي خلف الولايات المتحدة، كثاني أكبر دول العالم في أعداد المصابين بالفيروس.

وفي أوروبا حيث تراجعت الحالات والوفيات، دعت بروكسل إلى رفع القيود على السفر داخل الإتحاد الأوروبي وفضاء شنغن اعتباراً من 15 حزيران/يونيو وإعادة فتح الحدود الخارجية للاتحاد اعتباراً من الأول من تموز/يوليو أمام المسافرين من دول البلقان الغربية.

ودعت المفوضية أيضاً لإعادة فتح الحدود الخارجية للاتحاد وفضاء شنغن "جزئياً وتدريجياً" بعد 30 حزيران/يونيو، في حين أن الكلمة الفصل حول الحدود تعود للدول وتكتفي المفوضية بتقديم توصيات.

هذا ويتواصل رفع تدابير العزل في أوروبا. ففي إسبانيا حيث سجلت أكثر من 27 ألف وفاة.