"الصحة العالمية": نأمل في إنتاج مئات الملايين من جرعات لقاح كورونا هذا العام

كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية تقول إن المنظمة تضع خططاً للمساعدة في تحديد من ينبغي أن يحصل على أولى الجرعات فور الموافقة على لقاح.

  • "الصحة العالمية": نأمل في إنتاج مئات الملايين من جرعات لقاح كورونا هذا العام
    سواميناثان: الأمر الإيجابي هو أن لدينا الكثير من اللقاحات ومناهج العمل

قالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سوميا سواميناثان، اليوم الخميس، إن "المنظمة تأمل في أن يتم إنتاج مئات الملايين من جرعات لقاح لفيروس كورونا هذا العام وإنتاج ملياري جرعة بحلول نهاية عام 2021". 

وأضافت أن منظمة الصحة العالمية تضع خططاً للمساعدة في تحديد من ينبغي أن يحصل على أولى الجرعات فور الموافقة على لقاح.

وستكون الأولوية للعاملين على الخطوط الأمامية في مكافحة الفيروس، مثل الطواقم الطبية والأشخاص الأكثر عرضة للخطر بسبب السن أو الإصابة بأمراض أخرى ومن يعملون أو يقيمون في أماكن يسهل فيها انتقال العدوى مثل السجون ودور الرعاية.

وأضافت سواميناثان "يحدوني الأمل والتفاؤل، لكن تطوير لقاح أمر معقد، ويصاحبه الكثير من عدم اليقين، إلا أن الأمر الإيجابي هو أن لدينا الكثير من اللقاحات ومناهج العمل، لذا حتى وإن فشل اللقاح الأول أو الثاني، يجب ألا نفقد الأمل أو نستسلم".

ووصفت سواميناثان طموح إنتاج مئات الملايين من الجرعات هذا العام بأنه "متفائل"، بينما وصفت الأمل في إنتاج ملياري جرعة مما يصل إلى ثلاثة لقاحات مختلفة العام المقبل بأنه "غير مؤكد".

وقالت إن بيانات التحليل الجيني التي جُمعت حتى الآن تُظهر أن فيروس كورونا المستجد لم يتحور بعد بأي شكل يؤدي لتغير حدة المرض الذي يسببه.

وأودى فيروس كورونا بحياة ما لا يقل عن 448,994 شخصاً حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل/ ديسمبر، وسُجّلت رسميّاً أكثر من 8,366,000 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء، تعافى منها 3,845,000 على الأقل.

لا تعكس الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصاً إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع الذين يحتكون بالمصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.

مستجدات كورونا حول العالم

والولايات المتحدة، التي سجلت أول وفاة بكوفيد-19 مطلع شباط/ فبراير، هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 117,717 وفاة من أصل 2,163,290 إصابة. وتعافي 592,191 شخصا على الأقل.

بعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضرراً بالوباء هي البرازيل بتسجيلها 46,510 وفاة من أصل 955,377 إصابة تليها بريطانيا مع 42,153 وفاة من أصل 299,251 إصابة ثمّ إيطاليا مع 34,448 وفاة من أصل 237,828 إصابة، وفرنسا مع 29,575 وفاة من أصل 194,675 إصابة.

وحتى اليوم، أعلنت الصين (من دون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) 4634 وفاة من أصل 83,293 إصابة، تعافى منها 78,394 شخصاً.

وأحصت أوروبا الخميس اليوم الخميس 189,883 وفاة من أصل 2,464,014 إصابة فيما بلغ عدد الوفيات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا 126,024 من أصل 2,263,143 إصابة، وأميركا اللاتينية والكاريبي 86,395 وفاة من أصل 1,834,602 إصابات، وآسيا 26,906 وفاة (931,839 إصابة) والشرق الأوسط 12,467 وفاة (594,249 إصابة) وإفريقيا 7188 وفاة (269,373 إصابة) وأوقيانيا 131 وفاة (8784 إصابة).