الصليب الأحمر يندد بـ"السياسات غير المسؤولة" لبعض زعماء القارة الأميركية

رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يعتبر أن عدداً من القادة في القارة "غير مسؤولين"، ويتحدث عن تعامل الرئيسين الأميركي والبرازيلي مع وباء كورونا.

  • الصليب الأحمر: تدفع القارة الأميركية الثمن الأعلى لسياسات خلافية لا تتبع آراء المجتمع العلمي
    الصليب الأحمر: تدفع القارة الأميركية الثمن الأعلى لسياسات خلافية لا تتبع آراء المجتمع العلمي

اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات "الصليب الأحمر" و"الهلال الأحمر" فرانسيسكو روكا، اليوم الأربعاء، أن القارة الأميركية تدفع غالياً ثمن "السياسات غير المسؤولة" لبعض زعمائها في إدارة أزمة وباء "كوفيد-19".

وأشار فرانسيسكو روكا، إلى أن عدداً من القادة في القارة "غير مسؤولين"، مضيفاً "ليس فقط في البرازيل والولايات المتحدة".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي افتراضي "تدفع القارة الأميركية الثمن الأعلى لتلك السياسات الخلافية التي لا تتبع آراء المجتمع العلمي"، معتبراً أنه "جري تسييس الفيروس، وهذا أمر سخيف". 

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في العالم مع أكثر من 127 ألف وفاة من بين 2,6 مليون إصابة، تليها البرازيل مع أكثر من 60 ألف وفاة و1,4 مليون إصابة.

وفي سياق متصل، رأى روكا أن الرئيس البرازيلي "قلل من أهمية تداعيات كوفيد-19 وترتبت على ذلك عواقب خطيرة على بلده"، مذكراً بأن بولسونارو قارن فيروس كورونا بـ"نزلة البرد"، ولم يحترم قط تدابير التباعد وانتقد إجراءات العزل وإغلاق المتاجر. 

وعند سؤاله عن رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وضع كمامة في الأماكن العامة، أجاب روكا "إذا كان المجتمع العلمي يعتقد أنه لا يجب مصافحة الآخرين ويجب وضع كمامة، فأعتقد أن على الرؤساء الإصغاء إلى تلك التوصيات واتباعها".

وقالت المنظمة الأميركية للصحة إنّ حصيلة الوفيات في أميركا اللاتينية والكاريبي قد تتخطي 400 ألف خلال الأشهر الـ3 المقبلة ما لم تفرض تدابير صحية أكثر صرامة في المنطقة.

وأسفر وباء "كوفيد-19" عن وفاة أكثر من 511 ألف شخص وإصابة 10,5 مليون في العالم، وهو "بعيد عن أن ينتهي" بعد، كما حذرت مؤخراً منظمة الصحة العالمية.