الصحة العالمية تعتبر كورونا أخطر حالة طارئة في العالم

منظمة الصحة العالمية تؤكد أنها تعتبر جائحة فيروس كورونا أخطر حالة طارئة أعلنتها على مستوى العالم، معتبرة أن إبقاء البلدان حدودها مغلقة ليس استراتيجية "قابلة للتطبيق" لمحاربة فيروس كورونا المستجد.

  • كورونا
    المنظمة الصحة تلقت تقارير حول نحو 16 مليون إصابة بالفيروس 

أكّدت منظمة الصحة العالمية أنها تعتبر جائحة فيروس كورونا أخطر حالة طارئة أعلنتها على مستوى العالم، مشيرةً إلى أن انتشار الفيروس يتسارع.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس غيبريسوس إن المنظمة تلقت تقارير حول نحو 16 مليون إصابة بالفيروس وأكثر من 640 ألف وفاة، مشدداً على أن العالم شهد في الأسابيع الستة الأخيرة تضاعفاً للإصابات مرتين تقريباً.

كما اعتبرت المنظمة أن إبقاء البلدان حدودها مغلقة ليس استراتيجية "قابلة للتطبيق" لمحاربة فيروس كورونا المستجد، في حين أقرت بصعوبة إيجاد خطة شاملة على المستوى الدولي.

وقال مدير الحالات الطارئة في المنظمة مايكل راين في مؤتمر صحافي عبر الانترنت "سيصبح  شبه مستحيل على البلدان أن تبقي حدودها مغلقة في المستقبل القريب"، مضيفاً  "يجب إعادة فتح الإقتصادات والناس يجب أن يذهبوا إلى العمل، ويجب استئناف التجارة"، مشيراً إلى أن كل دولة يجب أن تأخذ في الاعتبار مخاطر فتح حدودها بشكل فردي".

وشدد على أن "إجراءات تقييد السفر يجب أن تقترن مع إجراءات أخرى"، واعتبر المسؤول في المنظمة أن هذه التدابير "بمفردها ليست  فعالة في الحد من حركة الفيروس المنتشر في كل مكان".

وتدارك "لكن من الصعب جداً وضع سياسة عالمية" مؤكداً أن طبيعة الخطر تحددها الأوضاع المحلية والوطنية.

في السياق، أعلنت الصين اليوم عن أعلى ارتفاع بالاصابات بفيروس كورونا المستجد منذ ثلاثة أشهر تزامناً مع تسارع انتشار الوباء في إطار الموجتين الثانية والثالثة اللتين تشهدهما آسيا وأوروبا.

وسجلت الصين التي ظهر فيها الوباء للمرة الأولى في كانون الأول/ديسمبر الماضي 61 حالة اليوم، في أعلى حصيلة يومية منذ نيسان/أبريل، بعد ظهور بؤر عدوى في ثلاث مناطق مما أثار مخاوف من موجة جديدة.

وقالت لجنة الصحّة الوطنيّة إنّ من بين الإصابات، 41 إصابة أحصِيت في منطقة شينجيانغ بشمال غرب البلاد، حيث سُجّل منذ منتصف تموز/يوليو تفشّ للفيروس في أورومتشي عاصمة المنطقة.