أفريقيا الأقل تأثراً بالوباء بين القارات.. تتجاوز عتبة المليون إصابة

وفقاً للأرقام التي جمعتها وكالة فرانس برس، تم تسجيل حوالى 1,000,054 إصابة في أنحاء القارة الإفريقية مع ما لا يقل عن 21724 وفاة.

  • مركز مكافحة الأمراض في القارة الأفريقية: تمثل خمس دول من أصل 54 بلداً في إفريقيا، نسبة 75 % من الإصابات
    مركز مكافحة الأمراض في القارة الأفريقية: تمثل خمس دول من أصل 54 بلداً في إفريقيا نسبة 75% من الإصابات

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد عتبة المليون في أفريقيا التي تبقى الأقل تأثراً بالوباء بين القارات، وحيث تنتشر الحالات بشكل متفاوت بين بلد وآخر. 

ووفقاً للأرقام التي جمعتها وكالة فرانس برس، أمس الخميس، تم تسجيل حوالى 1,000,054 إصابة في أنحاء القارة مع ما لا يقل عن 21724 وفاة، وهو ما يمثل حوالى 5% من الإصابات الإجمالية في أنحاء العالم. 

وتمثل خمس دول من أصل 54 بلداً في أفريقيا، نسبة 75% من الإصابات وفقاً لمركز مكافحة الأمراض في القارة.

وأشارت منظمة الصحة العالمية الخميس إلى أن دولاً أفريقية عدة سجلت في الأيام الأخيرة انخفاضاً بحوالى 205 في الإصابات اليومية.

وقال ماتشيديسو مويتي مدير منظمة الصحة العالمية في أفريقيا "علينا أن ننتظر لفترة أطول قبل أن نقول على وجه اليقين إن كان هذا اتجاه" سيستمر.

ولا يزال عدد الإصابات يتزايد في عشرات الدول، لكن هذه الزيادة "ليست متسارعة"، بحسب منظمة الصحة العالمية التي تؤكد أن النسبة المنخفضة لعدد الاختبارات ونقص المواد اللازمة للقيام بها تشكل "تحدياً مستمراً".

ومن بين البلدان التي سجلت عدداً كبيراً من الإصابات لكل مليون نسمة هي جنوب أفريقيا وجيبوتي والغابون والرأس الأخضر.

وفي ما يأتي آخر تطوّرات تفشي فيروس كورونا المستجد في بعض الدول الإفريقية:

جنوب أفريقيا

سجلت جنوب أفريقيا، أكثر الدول الصناعية في أفريقيا، أكثر من نصف عدد الإصابات في القارة، مع 538,184 إصابة. وهي خامس أكثر دول العالم تضرراً بعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند وروسيا.

مصر 

وكانت مصر أول دولة أفريقية تبلغ عن تسجيل إصابة بالفيروس في 14 شباط/فبراير. حتى الآن، أعلنت رسمياً عن 95 ألف إصابة بما فيها 4630 وفاة لتكون الدولة الثانية أفريقيا من حيث التضرر بالفيروس.

نيجيريا 

وسجّلت نيجيريا التي يبلغ عدد سكانها 200 مليون نسمة، ما يقرب من 45 ألف إصابة و927 وفاة ما جعلها الثالثة في أفريقيا لجهة التأثر بالوباء. وانخفضت الإصابات اليومية التي تراوحت بين 500 و800 إصابة الشهر الماضي إلى 300 أو 400.

الجزائر 

ومنذ أسابيع، تواجه الجزائر طفرة في انتشار الوباء إذ تم تسجيل 1273 وفاة وأكثر من 33626 إصابة من بينها 675 في 24 تموز/يوليو.

وبعد رفع إجراءات العزل جزئيا في أوائل حزيران/يونيو، سجلت البلاد ارتفاعا في عدد الإصابات. 

إثيوبيا

وفي أقل من ثلاثة أسابيع في تموز/يوليو، ارتفع عدد الإصابات بشكل حاد في إثيوبيا. ويوم الخميس، سجلت هذه الدولة التي يبلغ عدد سكانها حوالى 110 ملايين شخص أكثر من 20 ألف إصابة وأكثر من 365 وفاة.

وسجّلت حوالى ثلاثة أرباع الإصابات في العاصمة أديس أبابا.

زيمبابوي 

أما زيمبابوي فهي من أكثر الدول الإفريقية التي تزداد فيها الإصابات اليومية حيث تضاعف عدد الإصابات المسجلة في عشرة أيام الشهر الماضي وبلغ 4200 بما في ذلك 81 وفاة.