"الصحة العالمية" تدعو لمكافحة موجات التفشي الجديدة لكورونا

منظمة الصحة العالمية تحذّر من أن تخلّي السلطات الطبية عن ضغوطها لمقاومة تفشي فيروس كورونا قد يجعله يعود من جديد. وتدعو غرب أوروبا إلى التعامل بسرعة مع موجات التفشي الجديدة.

  • "الصحة العالمية": على غرب أوروبا ومناطق أخرى التعامل بسرعة مع موجات التفشي الجديدة لكورونا

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الإثنين إن فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" الذي يجتاح العالم، لم تظهر له أنماطاً موسمية، وسيعود من جديد إذا تخلّت السلطات الطبية عن ضغوطها لمقاومته.

وقال الطبيب مارك راين رئيس برنامج الطوارئ بالمنظمة إنه "يتعين على غرب أوروبا ومناطق أخرى التعامل بسرعة مع موجات التفشي
الجديدة لكورونا".

وتفيد إحصاءات وكالة رويترز بأن أكثر من 19.92 مليون شخص على مستوى العالم أصيبوا بالمرض، الذي أودى بحياة نحو 729883 شخصاً.

وسجلت أستراليا عدداً قياسياً للوفيات اليومية بكورونا، وذلك رغم تراجع عدد الإصابات الجديدة في ولاية فيكتوريا، البؤرة الحالية للعدوى بالبلاد، قرب أدنى مستوياتها خلال أسبوعين. وسجلت الصين 49 إصابة جديدة. فيما تراجع عدد الوفيات والإصابات بالمكسيك. كذلك سجلت البرازيل تراجعاً في عدد الوفيات والإصابات.

وكانت "الصحة العالمية" قد تحدثت في شهر نيسان/أبريل الماضي عن موجات جديدة لفيروس كورونا تضرب بعض الدول في حال عدم اتخاذ إجراءات ضرورية، وحذّرت قائلة إن "أمامنا طريق طويل وكورونا سيكون معنا لفترة طويلة"!

وكانت المنظمة قد أكدت في حديث خاص للميادين أنه "حتى الآن ليس لدينا أي دليل على وجود أي دواء معين وفعال في مواجهة وباء كوفيد 19".

وخلال اجتماعها الرابع الذي عقدته لبحث أزمة فيروس كورونا، حذّرت منظمة الصحة في 1 آب/أغسطس بأن جائحة كوفيد-19 ستكون على الأرجح "طويلة الأمد".