لقاح "كورونا" للأطفال سيتأخر حتى خريف 2021

بينما يسارع العلماء لتطوير لقاح للبالغين، لم يبدأ أحد هذه العملية للأطفال حتى الآن.

  • تختلف احتياجات لقاحات الأطفال عن احتياجات البالغين ويمكن أن تستجيب أجهزة مناعتهم بشكل مختلف.
    تختلف احتياجات لقاحات الأطفال عن احتياجات البالغين ويمكن أن تستجيب أجهزة مناعتهم بشكل مختلف.

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن البالغين في الولايات المتحدة الأميركية قد يتمكنون من الحصول على لقاح فيروس كورونا بحلول الصيف المقبل. لكن الأطفال سيضطرون إلى الانتظار لفترة أطول.

ففي حين أن عدداً من اللقاحات للبالغين هي قيد التجارب السريرية المتقدمة، لا توجد حالياً تجارب في الولايات المتحدة للأطفال.

وقال الدكتور إيفان أندرسون، طبيب الأطفال في الرعاية الصحية للأطفال في أتلانتا وأستاذ في كلية إيموري الجامعية: "في الوقت الحالي، أشعر بقلق شديد من عدم توافر لقاح للأطفال مع حلول بداية العام الدراسي المقبل". 

وتختلف احتياجات لقاحات الأطفال عن احتياجات البالغين. ويمكن أن تستجيب أجهزة المناعة لدى الأطفال للقاح بشكل مختلف. وحتى الأطفال من مختلف الفئات العمرية قد يختلفون في استجاباتهم. 

ونظراً لأن الأطفال أقل عرضة للإصابة بمرض خطير نتيجة "فيروس كوفيد19"، فسيكون ثمة حرص شديد للتأكد من عدم وجود آثار جانبية ضارة للقاح.

وعندما تبدأ تجارب طب الأطفال، قد يستغرق الأمر عاماً أو أكثر حتى تصبح اللقاحات متاحة لعامة الناس. 

وقال كارل زيمر مراسل الصحيفة إن هذا يمد الجدول الزمني حتى النصف الأخير من العام المقبل. وأضاف: "إذا تم تطعيم الأطفال بحلول خريف عام 2021، وإذا كانت المعدلات منخفضة في مجتمعهم، فيمكنك تخيل العودة إلى الحياة كالمعتاد. ولكن إذا كانت المعدلات لا تزال مرتفعة ولم تكن اللقاحات جاهزة حتى ربيع عام 2022، فإن كل الأشياء التي نكافحها ​​الآن مع الأطفال في المدرسة ستستمر بعد عام من الآن".

ترجمة: الميادين نت