دراسة حول كورونا في الهند تشخص دور الأطفال في نقل الفيروس

دراسة حديثة تتناول 85 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا في الهند تخلص إلى نتائج حول دور الأطفال في نشر الفيروس، وحول تراجع الوفيات بعد سن 65 .

  • عامل يقوم بتعقيم عربة قطار مترو في كلكتا - الهند (أ ف ب).
    عامل يقوم بتعقيم عربة قطار مترو في كلكتا - الهند (أ ف ب).

قدمت دراسة جديدة استهدفت حوالى 85 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا في الهند، وما يقرب من 600 ألف شخص من الأشخاص المقربين منهم أو الذين هم على اتصال معهم، قدمت رؤى مهمة ليس فقط للهند، ولكن بالنسبة للبلدان الأخرى منخفضة ومتوسطة الدخل.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإن الهند كانت دائماً بيئة مضيافة للأمراض المعدية من كل نوع مع وجود 1.3 مليار شخص يتشاركون الهواء. وأثبت فيروس كورونا أنه ليس استثناء: يوجد في البلاد الآن أكثر من ستة ملايين حالة، في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة.

تقدم دراسة طموحة لما يقرب من 85000 من هذه الحالات وما يقرب من 600000 من المخالطين لهم، نُشرت يوم الأربعاء في مجلة "ساينس" Science، تقدم رؤى مهمة ليس فقط للهند، ولكن للبلدان الأخرى منخفضة ومتوسطة الدخل.

من بين المفاجآت: كان متوسط ​​الإقامة في المستشفى قبل الوفاة من مرض "كوفيد-19"، المرض الناجم عن فيروس كورونا، خمسة أيام في الهند، مقارنة بأسبوعين في الولايات المتحدة ، ربما بسبب محدودية الوصول إلى رعاية جيدة. ويبدو أن الاتجاه في زيادة الوفيات مع تقدم العمر يتراجع بعد سن 65 - ربما لأن الهنود الذين يعيشون بعد ذلك العمر يميلون إلى أن يكونوا أثرياء نسبياً ولديهم إمكانية الحصول على رعاية صحية جيدة.

ووجدت دراسة تتبع المخالطين أيضاً أن الأطفال من جميع الأعمار يمكن أن يصابوا بفيروس كورونا وينشرونه للآخرين - مما يوفر دليلاً مقنعاً على أحد أكثر الأسئلة إثارة للانقسام حول الفيروس.

وأكد التقرير، كما أكدت دراسات أخرى، أن عدداً قليلاً من الأشخاص مسؤولون عن نثر الغالبية العظمى من الإصابات الجديدة.

وأشار جوزيف لينارد، عالم الأوبئة في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، الذي قاد الدراسة، إلى أن الغالبية العظمى من حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم حدثت في بلدان فقيرة الموارد. لكن معظم البيانات جاءت من البلدان ذات الدخل المرتفع. وقال: "ما زلت يفاجئني أن الأمر استغرق حتى هذه اللحظة للحصول على الكثير من البيانات من بلد منخفض أو متوسط ​​الدخل حول وبائيات كوفيد-19". 

وأضاف أن القليل من الدراسات في أي مكان قد قامت بتتبع الاتصال على نطاق الدراسة. وقال: "أعتقد أنها بعض أهم البيانات التي نجمعها في حالة الوباء من أجل تحديد أنواع التفاعلات الآمنة والأنواع غير الآمنة. ومع ذلك، لم يتم نشر مثل هذه البيانات كثيراً".

وعلى الرغم من أن إجمالي الحالات فيها هائل، إلا أن عدد الحالات التي يتم الإبلاغ عنها يومياً في الهند - وفي العديد من البلدان الأخرى منخفضة الدخل، بما في ذلك في إفريقيا - أقل من إسبانيا أو فرنسا أو حتى الولايات المتحدة. كما أن عدد الوفيات بها لم يتجاوز 100.000، الأمر الذي أدهش بعض العلماء.

وقالت الدكتورة كروتيكا كوبالي، خبيرة الأمراض المعدية في جامعة كارولينا الجنوبية الطبية، إن الهند "مكان تتوقع أن ينتشر فيه مرض مثل هذا، على الأقل بين السكان الأكبر سناً. لكنهم لم يروا ذلك بالقدر الذي تتوقعه".

وسجلت الهند أول حالة إصابة بـالفيروس في 30 كانون الثاني / يناير لمواطن هندي تم إجلاؤه من الصين. وبدأت الحكومة في فحص المسافرين من الصين ودول أخرى في 7 شباط / فبراير ووسعت هذه الجهود لتشمل المسافرين عن طريق البحر والبر في 15 آذار / مارس. وأغلقت البلاد في 25 آذار / مارس، لكن أعيد فتحها بعد شهرين، على الرغم من ارتفاع معدلات الإصابة.

وركزت الدراسة على ولايتين في جنوب الهند، هما أندرا براديش وتاميل نادو، اللتان يبلغ عدد سكانهما معاً حوالى 128 مليون نسمة، وتمثلان اثنتين من الولايات الهندية الخمس التي فيها معظم الحالات. لديهما أيضاً أنظمة الرعاية الصحية الأكثر تطوراً في البلاد.

ووصلت أدوات تتبع جهات الاتصال إلى أكثر من ثلاثة ملايين جهة اتصال من أصل 435،539 حالة في هاتين الولايتين، على الرغم من أن هذا لا يزال لا يمثل المجموعة الكاملة من جهات الاتصال. وحلل الباحثون بيانات 575071 جهة اتصال توفرت لهم معلومات الاختبار.

وقالت الدكتور كوبالي، التي قضت وقتاً في تاميل نادو تقوم بأبحاث الصحة العامة: "أعتقد أن ما تمكنوا من القيام به رائع حقاً، لأكون صادقة تمامًا". وقالت إن تعقب المخالطين ثبت أنه صعب بما يكفي في الولايات المتحدة. "لا أستطيع أن أتخيل ما سيكون عليه الحال في مكان مثل الهند، حيث تكون منطقة مزدحمة ومزدحمة للغاية".

وكشفت بيانات تتبع المخالطين أن الأشخاص المصابين أولاً - المعروفين باسم حالات الفهرس - كانوا أكثر من الذكور وأكبر سناً من مخالطيهم. قد يكون ذلك بسبب احتمال خروج الرجال في المواقف التي قد يصابون فيها بالعدوى، ومن المرجح أن تظهر عليهم الأعراض ويخضعون للاختبار إذا أصيبوا بالعدوى، أو ربما يستجيبون بشكل أكبر لنداءات متتبعي الاتصال للحصول على معلومات، بحسب ما قاله دكتور لينارد.

كما درس هو وزملاؤه العدوى في المخالطين بحسب العمر والجنس، ووجدوا أن الأشخاص المصابين يميلون إلى نشر الفيروس لمن هم في نفس الأعمار. 

وقال جيفري شامان، عالم الأوبئة بجامعة كولومبيا في نيويورك، إن هذا ليس مفاجئاً لأن الناس يميلون عموماً إلى الاختلاط بفئاتهم العمرية وهذه نتيجة قوية إلى حد ما.

فعلى سبيل المثال، نقل أكثر من 5300 طفل في سن المدرسة في الدراسة العدوى إلى 2508 مخالطاً لكنهم كانوا أكثر عرضة لنشر الفيروس إلى أطفال آخرين في نفس العمر. ونظراً لأن الباحثين لم يتمكنوا من الحصول على معلومات لجميع جهات الاتصال، لم يتمكنوا من تقييم قدرة الأطفال على النقل بالنسبة إلى البالغين. لكن النتيجة لها صلة بالنقاش حول عودة المدارس، حيث جادل بعض الناس بأن الأطفال ينشرون الفيروس بدرجة لا تذكر.

وقال الدكتور ليونارد: "الادعاءات بأن الأطفال ليس لهم دور في عملية العدوى ليست صحيحة بالتأكيد. ليس هناك عدد هائل من الأطفال في بيانات تتبع جهات الاتصال، ولكن من المؤكد أن أولئك الموجودين فيها هم من يرسلون العدوى".

ووجد الباحثون أن 71 في المئة من الأشخاص في الدراسة لا يبدو أنهم نقلوا الفيروس إلى أي شخص آخر. وبدلاً من ذلك، كان 5 في المئة فقط يمثلون 80 في المئة من الإصابات المكتشفة عن طريق تتبع المخالطين.

وقال الدكتور لينارد إن هذا يختلف عن فكرة "الموزع الفائق" الذي أصاب فيها شخص واحد مئات الأشخاص في تجمع مزدحم.

ولاحظ الباحثون اختلافاً رئيسياً بين أولئك الذين أصيبوا بالمرض وتم نقلهم إلى المستشفى: فقد ماتوا في المتوسط ​​خلال خمسة أيام من دخولهم المستشفى، مقارنة مع أسبوعين إلى ثمانية أسابيع في بلدان أخرى. وقال الدكتور ليونارد إن المرضى في الهند قد يتدهورون بشكل أسرع بسبب حالات كامنة أخرى مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم أو سوء الصحة العامة.

وقال الدكتور أشيش جها، عميد كلية الصحة العامة في جامعة براون، الذي قدم المشورة للحكومة الهندية بشأن البنية التحتية للرعاية الصحية قبل الوباء، إن الحصول على الرعاية الصحية قد يلعب دوراً أيضاً.

وقال جها إنه على الرغم من أن الهند فيها بعض المستشفيات الممتازة، إلا أن معظم المستشفيات في البلاد غير مجهزة، ولديها عدد قليل من الأسرة وعدد أقل من الأطباء. كما أن معظم الناس في الهند ليس لديهم تأمين صحي يسمح لهم بالرعاية من المستشفيات الخاصة. وأوضح جها: "ستكون هناك هذه الحواجز المالية الكبيرة التي تجعل الناس ينتظرون حتى يمرضوا بشدة".

قد تكون الظروف رهيبة بالمثل في دول أخرى فقيرة الموارد. قال الدكتور ليونارد إن مقدار الوقت الذي قد يقضيه المرضى في المستشفى هو "معيار تخطيط رئيسي" للحكومات التي تستعد لتفشي المرض، ويمكن أن تؤدي فترات الإقامة الطويلة في المستشفى إلى اختناقات أثناء زيادة عدد الحالات.

من بين أولئك الذين ماتوا، وجد الباحثون معدل وفيات إجمالي بنسبة 2 في المئة. ارتفع المعدل بشكل حاد مع تقدم العمر، كما حدث في أماكن أخرى. ولكن على عكس البلدان الأخرى، بعد سن 65، تراجعت الوفيات في الهند.

وقال ليونارد: "يؤدي ذلك إلى توزيع وفيات أصغر سناً على جميع السكان مما تتوقع. لم يتم احتساب الفارق بشكل كامل من خلال توزيع الأعمار بين السكان".

69 عاماً هو متوسط ​​العمر المتوقع في الهند أقل بـ10 سنوات منه في الولايات المتحدة. قال ليونارد وآخرون إن الهنود الذين يبقون على قيد الحياة حتى سن الشيخوخة قد يكونون أكثر عرضة للنجاة من المرض بسبب تحسن الصحة والحصول على الرعاية الصحية.

وقال الدكتور جها إن غالبية الهنود يعيشون حياة صعبة، ويكسبون لقمة العيش كمزارعين أو عمال مصنع أو عمال مياومين. وأضاف: "هذه الوظائف تتطلب جهداً بدنياً كبيراً جداً، ولديها معدلات وفيات عالية. هم أقل احتمالاً بكثير للوصول إلى أواخر السبعينيات أو الثمانينيات من العمر مقارنة بالأشخاص ذوي الياقات البيضاء"، أي الأثرياء.

وأضاف أنه يقدر الدراسة بشكل عام، لكنه حذر من استقراء نتائجها بشكل مبالغ فيه. وقال إنه من ولاية بيهار، من بين أكثر الولايات الريفية والفقيرة في الهند، في حين أن ولايتي أندرا براديش وتاميل نادو، وهما الولايتان في الدراسة، من بين أفضل الولايات المجهزة للتعامل مع تفشي المرض. "من المهم حقاً أن نفهم أن هذه ليست تجربة بيهار، فهذه ليست تجربة جمهورية الكونغو الديمقراطية. هذه صورة وردية أكثر مما يمكن أن تراه في تلك الأماكن".

لكن خبراء آخرين أعجبوا بحجم الدراسة ونطاقها. قال الدكتور شامان: "لقد كانت الهند هي حلقة الوصل بين معظم الحالات المسجلة خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة الماضية". وأضاف: "إن رؤيتها في الوسط الهندي أمر مهم للغاية. لا يمكننا دراستها في عدد قليل من البلدان ثم ننسحب".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم