باريس في حالة "تأهب قصوى" بسبب كورونا

بعد الارتفاع في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، السلطات الفرنسية ستضع باريس ومنطقتها في حالة "تأهب قصوى".

  • صاحب أحد المطاعم في اليوم الأول من إعادة الافتتاح في باريس (أ ف ب).
    صاحب أحد المطاعم في اليوم الأول من إعادة الافتتاح في باريس (أ ف ب).

اعتباراً من الثلاثاء، سيتم وضع باريس ومنطقتها في حالة "تأهب قصوى"، هذا ما صرح به مكتب رئيس الوزراء الفرنسي الأحد، مضيفاً أن الارتفاع الملحوظ في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، هو السبب وراء فرض مزيد من الإجراءات الاحترازية. 

وقال مكتب رئيس الوزراء إن حالة التأهب القصوى تعني اتخاذ إجراءات تقييدية إضافية بالنسبة للأماكن العامة، وأضاف المكتب أن الإجراءات التقييدية الجديدة ستنفذ اعتباراً من الثلاثاء وتستمر 15 يوماً.

وكانت فرنسا سجّلت الأحد 12565 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية نزولاً من حصيلة إصابات اليوم السابق التي كانت رقماً قياسياً جديداً.

وقالت وزارة الصحة إن عدد الإصابات الإجمالي منذ بدء الجائحة ارتفع إلى 619190 حالة.

وسجلّت فرنسا ما يقرب من 17000 حالة إصابة جديدة السبت، وزاد إجمالي عدد حالات الوفاة إلى 32230 بعد وفاة 32 بالمرض. وهناك 4264 حالة إصابة جديدة خضعت للعلاج بالمستشفيات في الأيام السبعة الماضية من بينهم 893 في وحدات العناية المركزة.