وزير داخلية لبنان يحذر من إقفال جديد بسبب ارتفاع إصابات كورونا

بعد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، وزير الداخلية اللبناني يتوقع اتخاذ قرار إقفال البلاد مجدداً.

  • موظفون يعقمون منضدة كإجراء احترازي من انتشار فيروس كورونا في بيروت.
    موظفون يعقمون منضدة كإجراء احترازي من انتشار فيروس كورونا في بيروت.

أعلن وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، أن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، سيؤدي إلى اتخاذ قرار إقفال لبنان مجدداً.

وقال فهمي إن "ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، سيؤدي إلى اتخاذ قرار إقفال لبنان مجدداً، في وقت حذّر مدير مستشفى رفيق الحريري الدكتور فراس أبيض، الحكومة، من أسابيع مقبلة صعبة بالنسبة إلى الطاقم الطبي والتمريضي".

يأتي ذلك في وقت يستمر عداد كورونا في لبنان بالارتفاع، حيث أعلنت وزارة الصحة مساء الجمعة، عن 2136 إصابة كورونا جديدة، ما رفع العدد التراكمي للحالات المثبتة إلى 168069، إضافة إلى تسجيل 14 حالة وفاة.

ومع تسجيل أوّل حالة من سلالة كورونا الجديدة في لبنان، وإمكانية إيقاف الرحلات من لندن، قال فهمي بعد لقائه أمس، البطريرك الماروني بشارة الراعي إن "هناك لجنة مختصة وأطباء يحددون إذا كان هناك من ضرورة لإقفال المطار، وليس وزير الصحة أو الداخلية من يحدد ذلك"، فيما عبر عن أمله "في أن تبقى إصابات كورونا على ما هي عليه لكي لا يُقفل البلد في ظل الوضع الاقتصادي السيء".

مشيراً إلى أن "مهمة الحكومة خلق التوازن ما بين الوضعين الاقتصادي والصحي، وارتفاع عدد الإصابات سيؤدي حتماً إلى إقفال البلد".

ويأتي كل ذلك مع التوقعات بارتفاع عدد الإصابات خلال عطلة الأعياد حيث يسجل فيها خروجاً واضحاً عن الإجراءات الوقائية لا سيما مع الإبقاء على فتح المطاعم والمقاهي.