تبون يعطي توجيهاته بضرورة إنتاج لقاح كورونا في الجزائر

وزير الصناعة في الجزائر يقول إن الحكومة الجزائرية باشرت بإجراء مباحثات مع الطرف الروسي لبحث أنجع السبل لإنتاج لقاح ( سبوتنيكV) محلياً .

  • تبون يعطي توجيهاته بضرورة انتاج لقاح كورونا في الجزائر
      أظهر الطرف الروسي استعداده الكامل لمرافقة الجزائر في هذا المشروع

كشف وزير الصناعة في الجزائر لطفي بن باحمد، يوم أمس الأحد، أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أسدى تعليمات  بتوطين إنتاج اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 بالجزائر.

وقال الوزير بن باحمد، في تصريح صحفي  إن "الرئيس تبون أسدى تعليمات صارمة بحشد جميع الوسائل والإمكانيات المادية والبشرية لتوطين إنتاج اللقاح بالجزائر".

وأضاف باحمد أن "الجهات المعنية باشرت بإجراء مباحثات مع الطرف الروسي لبحث أنجع السبل لإنتاج هذا اللقاح ( سبوتنيكV) محلياً وبكميات معتبرة في ظل الضغط والطلب الكبير على اللقاح في الأسواق الدولية".

كما لفت الوزير في تصريحه إلى أن للجزائر كل القدرات التقنية والبشرية اللازمة لإنتاج اللقاح الروسي محلياً، وهذا من خلال مجمع صيدال وعدّة شركات صيدلانية خاصة.

وأظهر الطرف الروسي استعداده الكامل لمرافقة الجزائر في هذا المشروع بتحويل التكنولوجيات اللازمة إلى الجزائر، وفق الوزير، لافتاً إلى "إبرام اتفاقية شراكة مع موسكو في مجال الصناعة الصيدلانية". 

وكانت الحكومة الجزائرية، أعلنت عن الشروع في اتصالات مع الجانب الروسي من أجل إقامة تعاون ثنائي في مجال تصنيع لقاح "سبوتنيك V" المضاد لفيروس "كورونا" المستجد في الجزائر، مؤكدةً متانة العلاقة بين البلدين. 

وكان المدير العام للصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة كيريل دميترييف، قال إن هناك إمكانية لبدء إنتاج لقاح "سبوتنيك V" الروسي المضاد لفيروس كورونا المستجد في الجزائر ومصر.

يذكر أن لقاح "سبوتنيك V" هو أول لقاح مسجل في العالم للوقاية من فيروس "كورونا" المستجد، وقد تم تطويره في مركز "غامالي" الروسي للأبحاث الخاصة بالأوبئة وتسجيله من قبل وزارة الصحة الروسية في آب/ أغسطس 2020.