ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في دول الخليج

بعض الدول الخليجية تشهد عودة حالات الإصابة بفيروس كورونا بمستويات مرتفعة، وتشهد عودة للإغلاق مجدداً.

  • أشخاص يسيرون خارج مركز التطعيم ضد فيروس كورونا في الكويت (أ ف ب).
    أشخاص يسيرون خارج مركز التطعيم ضد فيروس كورونا في الكويت (أ ف ب).

شهدت بعض الدول الخليجية، عودة حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا إلى ما يقترب من المستويات المرتفعة القياسية التي سجلتها في العام الماضي.

وسجّلت البحرين، أمس الثلاثاء، 759 إصابة جديدة، وهو ما يزيد قليلاً عن رقم قياسي سجلته في شهر أيلول/ سبتمبر من العام الماضي.

وذكرت وكالة أنباء البحرين، أن المملكة قررت تعليق الصلاة في المساجد لمدة أسبوعين بدءاً من الخميس. وكانت الإصابات اليومية قد انخفضت إلى أدنى من 200 أواخر العام الماضي.

وفي الكويت، تجاوزت الإصابات اليومية الألف لأول مرة منذ أيار/مايو العام الماضي، بعد تراجعها إلى أقل من 300 في كانون الثاني/ ديسمبر.

وأعلنت الكويت في7 شباط / فبراير عن تعليق دخول غير الكويتيين للبلاد أسبوعين، باستثناء الأقارب من الدرجة الأولى والعمالة المنزلية المرافقة. كما تمّ إغلاق قاعات اللياقة البدنية وصالونات التجميل.

وعلّقت السعودية كذلك إلى أجل غير مسمى دخول غير المواطنين من 20 دولة، باستثناء الدبلوماسيين والعاملين في القطاع الطبي. وسجّلت البلاد مؤخراً أكثر من 300 إصابة يومياً، وإن كان ذلك أقل بكثير من المستوى القياسي الذي بلغته العام الماضي، عندما اقترب عدد الإصابات اليومية من أربعة آلاف.

وشهدت الإمارات، المركز السياحي الذي توافد عليه السائحون في كانون الثاني/ ديسمبر، أكبر زيادة في حالات الإصابة اليومية، التي ارتفعت إلى 3 أمثالها في نحو 6 أسابيع، لتسجل 3977 إصابة في الثالث من شباط /فبراير.

وانخفض العدد منذ ذلك الحين، لكن البلاد سجّلت 17 وفاة مرتبطة بالفيروس أمس الثلاثاء، وهو أكبر عدد يومي للوفيات منذ بدء الجائحة.

والإمارات والبحرين من الدول صاحبة أعلى معدلات تطعيم بلقاحات الوقاية من كوفيد-19 بالنسبة للفرد.