لقاح أسترازينيكا.. "ليس مثالياً لكنه ينقذ آلاف الأرواح"

بيانات في مطلع الأسبوع الجاري أظهرت أن هذا اللقاح أقل فعالية مع سلالة جنوب إفريقيا سريعة الانتشار لفيروس كورونا، وأن الشركة اختلفت مع الاتحاد الأوروبي، بخصوص تأخير الإمدادات.

  • لقاح أسترازينيكا
    وأوضحت أسترازينيكا، أنها تتوقع بيانات طال انتظارها من التجربة الأميركية للقاح قبل نهاية آذار/مارس المقبل

استُقبل لقاح الشركة البريطانية أسترازينيكا، ضد فيروس كورونا والذي يُعطى على جرعتين، وجرى تطويره مع جامعة أكسفورد، باعتباره "لقاحاً للعالم" لأنه أرخص وأسهل في نقله وتوزيعه مقارنة باللقاحات المنافسة. لكن إجازته السريعة في أوروبا وأماكن أخرى، خيمت عليها شكوك بشأن جرعته الأكثر فعالية، والفاصل الزمني بين جرعتيه.

أظهرت بيانات في مطلع الأسبوع الجاري أيضاً، أن هذا اللقاح أقل فعالية مع سلالة جنوب إفريقيا سريعة الانتشار لفيروس كورونا، وأن الشركة اختلفت مع الاتحاد الأوروبي، بخصوص تأخير الإمدادات.

الرئيس التنفيذي لشركة صناعة الأدوية البريطانية أسترازينيكا، باسكال سوريوت، قال اليوم الخميس في مؤتمر صحافي عبر الهاتف حول اللقاح "هل هو مثالي؟ لا ليس مثالياً لكنه رائع، ومن سيصنع 100 مليون جرعة في شباط/فبراير غيرنا؟". وأضاف "سننقذ آلاف الأرواح ولذلك نعمل يوميا".

وأوضحت أسترازينيكا، أنها تتوقع بيانات طال انتظارها من التجربة الأميركية للقاح قبل نهاية آذار/مارس المقبل، وأنها واثقة من أن اللقاح يوفر حماية جيدة نسبياً ضد المرض الشديد والوفاة بالنسبة لسلالة جنوب أفريقيا من الفيروس.

مع ذلك تراجعت الشركة الآن للمركز السادس، بعد أن كانت الأكثر قيمة في بريطانيا الصيف الماضي، وذلك في خطوة عزاها بعض المحللين إلى شكوك تتعلق باللقاح. لكن سوريوت قال إنه "في غضون عام أو اثنين سننظر للوراء وسيدرك الجميع أننا أحدثنا تأثيرا كبيرا".

وقفز سعر سهم أسترازينيكا بنسبة 2% في التعاملات الصباحية اليوم، بعد أن توقعت الشركة زيادة في نمو الأرباح هذا العام، بسبب الطلب القوي على علاجاتها الجديدة لمرض السرطان وغيره. وتعهدت الشركة بعدم التربح من لقاحها لكوفيد-19 إبان الجائحة.