الولايات الأميركية تعاود الفتح وتخفف قيود الوباء

  • مركز للتلقيح ضد فيروس كورونا في مدينة لوس أنجلس.
    مركز للتلقيح ضد فيروس كورونا في مدينة لوس أنجلس.

قامت الولايات والمدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأميركية بتخفيف قيود الفيروسات على فترات متقطعة منذ الصيف الماضي، ولكن خلال الأيام القليلة الماضية، تسارعت وتيرة إعادة الافتتاح.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، ألغت ولاية ساوث كارولينا أخيراً القيود المفروضة على التجمعات الكبيرة. تسمح ولاية ماساتشوستس الآن للمطاعم بالعمل من دون قيود على السعة. أنهت ولاية ميسيسيبي فرض القناع. في شيكاغو، عاد عشرات الآلاف من الأطفال إلى المدارس العامة هذا الأسبوع وافتتحت الملاعب في جميع أنحاء المدينة.

في غضون ذلك، ذهبت ولاية تكساس إلى أبعد من أي ولاية أو مدينة أخرى، وتحركت يوم الثلاثاء لرفع ضرورة القناع والسماح لجميع الشركات بإعادة فتح أبوابها بالكامل. بينما أقر الحاكم غريغ أبوت بأن "كوفيد لم يختفِ فجأة"، وقال إن تفويضات الولاية لم تعد ضرورية لأن علاجات "كوفيد 19" متاحة، والولاية قادرة على الاختبار على نطاق واسع ، وتم بالفعل توزيع 5.7 مليون حقنة لقاح بين السكان البالغ عددهم 29 مليون نسمة.

وكان رد الرئيس الأميركي جو بايدن صريحاً أمس بشأن الحاجة إلى منح حملة التطعيم مزيداً من الوقت. وقال للصحافيين في البيت الأبيض: "آخر شيء نحتاجه هو أن الإنسان البدائي يعتقد أنه في هذه الأثناء، كل شيء على ما يرام، اخلع قناعك وانسَه. من المهم، والحاسم، أن يتابعوا العلم. اغسل يديك بالماء الساخن. افعل ذلك بشكل متكرر، وارتدِ قناعاً وابقَ بعيدًا عن المجتمع. وأنا أعلم أنكم جميعًا تعرفون ذلك. أتمنى أن يعرف ذلك بعض المسؤولين المنتخبين لدينا".

كما حذر المسؤولون الفيدراليون وخبراء الصحة من تخفيف القيود - كما فعلت منظمة الصحة العالمية على المستوى العالمي - على الرغم من الانخفاض الأخير في عدد الحالات. في حين أن الحالات الجديدة في الولايات المتحدة انخفضت عن ذروتها بعد العطلة، فقد استقرت عند مستويات مماثلة لأسوأ أيام تفشي المرض في الصيف. كما توقع العلماء أن المتغيرات يمكن أن تؤدي إلى "موجة رابعة" من الحالات في غضون الأسابيع القليلة المقبلة في الولايات المتحدة - حتى لو بقيت قيود الفيروسات سارية.

وقالت الدكتورة روشيل والينسكي، مديرة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن البلاد كانت في لحظة محورية بين قمع الفيروس من خلال الاحتياطات واللقاحات أو إذكاء موجة جديدة من الإصابات. وأضافت: "يمكن أن يتم عملنقل الكثير في الأسابيع القليلة المقبلة".

نقله إلى العربية: الميادين نت