لقاح "فخرا" الإيراني ضد كورونا سيصل مرحلة الإنتاج الوفير خلال 3 أشهر

بعد تلقي نحو 15 متطوعاً لقاح "فخرا" الإيراني، مدير مشروع اللقاح بوزارة الدفاع الإيرانية يؤكد أن الحالة الصحية العامة للأفراد الذين تلقوا اللقاح جيدة.

  •  الحالة الصحية العامة للأفراد المتطوعين الـ15 الذين تلقوا لقاح
    إيران: الحالة الصحية العامة للأفراد المتطوعين الـ15 الذين تلقوا لقاح "فخرا" جيدة

أعلن مدير مشروع لقاح "فخرا" الإيراني المضاد لفيروس كورونا أحمد كريمي، أن هذا اللقاح سيصل مرحلة الإنتاج الوفير في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة.

وقال كريمي في تصريح له أمس الإثنين إنه "تزامناً مع ذكرى ميلاد الإمام المهدي، تلقى 15 متطوعاً لقاح فخرا"، مضيفاً أنه سيتلقى 20 متطوعاً آخر اللقاح، فور وصول نتائج فحوصاتهم خلال اليومين المقبلين، وفق الموقع الإعلامي بوزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية. 

وأوضح كريمي بأن الحالة الصحية العامة للأفراد المتطوعين الـ15 جيدة، مشيراً إلى أنه وبعد أسبوع من التلقيح سيخضعون لاختبار الدم لتقييم النتائج الحاصلة.

ولفت إلى أن هناك 135 متطوعاً سيتلقون لقاح "فخرا" في المرحلة الأولى، "وسندخل المرحلة الثانية من التطعيم بعد 35 يوماً من ذلك".

وكشف أن المرحلة الثانية من التطعيم بحاجة إلى ترخيص من منظمة الأغذية والأدوية في البلاد، حيث ستبدأ هذه المرحلة فور الحصول على الترخيص اللازم.

يذكر أن المرحلة الأولى من الاختبار السريري للقاح "فخرا" الذي تتولى وزارة الدفاع الإيرانية تصنيعه بدأت قبل أسبوعين، حيث أزاحت طهران الستار عن لقاحها "فخرا" بتطعيم نجل العالم في المجال النووي والدفاعي الشهيد محسن فخري زاده، بحضور وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، ووزير الصحة الإيراني سعيد نمكي.  

وأكد مدير مشروع "فخرا" أنه "بعد إثبات سلامة وفعالية اللقاح بإجراء الفحوصات المخبرية والحيوانية، على أكثر من 650 حيواناً من أنواع مختلفة، من الفئران والأرانب وخنازير غينيا والقرود، وتم إرسال الملف إلى إدارة الغذاء والدواء"، موضحاً أنه "في الوقت نفسه بدأ تصميم وإنشاء مصنع للإنتاج الواسع لهذا اللقاح، والذي يتم تنفيذه بسرعة، ونأمل أن يدخل مرحلة الإنتاج في الصيف المقبل".