البكاء مرتبط بالوراثة..وأطفال هذه الدول هم الأقل بكاءً!

جامعة وريك تجري دراسة حول بكاء الرّضع في أنحاء العالم خلال الشّهور الثلاثة من عمرهم, تساعد عمّال الصّحة في طمأنة الآباء بشأن ما إذا كان بكاء أطفالهم طبيعيّاً أو إنهم بحاجة لمزيد من المساعدة.

دراسة: الرضع في بريطانيا وكندا وإيطاليا الأكثر بكاء وفي ألمانيا الأقل بكاء
دراسة: الرضع في بريطانيا وكندا وإيطاليا الأكثر بكاء وفي ألمانيا الأقل بكاء
قال باحثون اليوم الإثنين إن الرضّع في بريطانيا وكندا وإيطاليا وهولندا هم الأكثر بكاء من أي دولة أخرى في حين أن الرضّع في الدنمارك وألمانيا واليابان هم الأقل بكاء.

و بحسب دراسة أجريت بجامعة وريك حول بكاء الرّضع في أنحاء العالم خلال الشّهور الثلاثة من عمرهم, فقد وضع علماء النّفس من بريطانيا أوّل خرائط عالميّة لمعدّلات البكاء عند الرضّع خلال هذه الفترة.

وقال ديتر ووكر كبير الباحثين في الدّراسة "يختلف الرضّع في مدة بكائهم في الأسابيع الأولى من عمرهم, وقد نعلم المزيد عند البحث في ثقافات ينخفض فيها معدّل البكاء بما في ذلك ما إذا كان السبب يرجع إلى الأبوين أو عناصر أخرى ترتبط بخبرات الحمل أو الوراثة".

وأوضحت الدّراسة أن أعلى معدّلات المغص كانت في الرضّع في بريطانيا وكندا وإيطاليا, بينما جاءت أقل معدّلات الإصابة بالمغص في الدنمارك وألمانيا.

ويشخّص الأطبّاء المغص كسبب للبكاء عندما يبكي الطّفل أكثر من ثلاث ساعات يوميّاً على الأقل لمدّة لا تقل عن ثلاثة أيّام في الأسبوع.وتوصّلت الدّراسة إلى أن بكاء الرضّع يحدث في المتوسّط لنحو ساعتين في اليوم, في الأسبوعين الأوليّن من العمر.
 
وأضافت الدراسة أنّهم يبكون أكثر بقليل في الأسابيع القليلة التّالية, إلى أن تصل معدّلات البكاء إلى الذّروة وتكون نحو ساعتين و 15 دقيقة في اليوم عند بلوغهم ستّة أسابيع.

وأوضحت الدّراسة أن معدّلات البكاء تنخفض بعد ذلك لتصل لساعة وعشر دقائق في المتوسّط عند بلوغ الرضّع 12 أسبوعاً.

ولكن هناك خلافات واسعة إذ أن بعض الرضّع يبكون لنحو 30 دقيقة في اليوم, في حين يبكي آخرون لأكثر من خمس ساعات.


والدّراسة التي نشرت في دوريّة طب الأطفال هي تحليل لدراسات شملت نحو 8700 رضيع في دول بينها ألمانيا والدنمارك واليابان وكندا وإيطاليا وهولندا وبريطانيا.

وقال ووكر إن الخريطة الجديدة لمعدّلات البكاء ستساعد عمّال الصّحة في طمأنة الآباء بشأن ما إذا كان بكاء أطفالهم طبيعيّاً خلال الشهور الثلاثة الأولى من عمرهم أو إنهم بحاجة لمزيد من المساعدة.