هل اقترب العلماء من التوصّل لأجنة بشرية اصطناعية؟

باحثون بريطانيون من جامعة كامبريدج ينجحون في تطوير أجنة اصطناعية من الفئران باستخدام الخلايا الجذعية.

باحثون بريطانيون ينجحون في تطوير أجنة اصطناعية من الفئران باستخدام الخلايا الجذعية
باحثون بريطانيون ينجحون في تطوير أجنة اصطناعية من الفئران باستخدام الخلايا الجذعية

نجح باحثون بريطانيون في "خلق أجنة اصطناعية" باستخدام خلايا جذعية من الفئران، في تجربة يعتقد أنها الأولى من نوعها في العالم.


فريق البحث من "جامعة كامبريدج" قال إن عملهم قد يساهم في تحسين علاجات الخصوبة، ويقدم أيضاً رؤى جديدة حول طريقة تطور المراحل الأولى للأجنة. وهذا ما أكدته قائدة الفريق البحثي ماغدلينا زنريكا غوتيز، قائلة "كنا نعرف أن التفاعلات بين الأنواع المختلفة من الخلايا الجذعية عامل هام للتطور، لكن الكشف الجديد هو وجود شراكة حقيقية بين الخلايا، فهذه الخلايا توجه بعضها البعض حقاً".


كما اعتقد الفريق بإمكانية استخدام نهج مماثل لهذه التجربة لتطوير خلق أجنة بشرية اصطناعية، لكن التجارب على الأجنة البشرية "محاطة بقيود صارمة". 


في حين يقول الباحثون إن جنينهم الاصطناعي "قد لا يتطور ليصبح جنيناً سليماً لأنه قد يحتاج إلى نوع ثالث من الخلايا الجذعية، التي تتطور في الحويصلة السرية لتوفر الغذاء للجنين".


وقد نشرت الدراسة في موقع "Science Daily" الذي يُعنى بنشر الدراسات العلمية الحديثة.